منتديات تمازيرت اينو
مرحبا بكم في منتديات تمازيرت اينو
سررنا جدا بزيارتك شبكة منتديات تمازيرت اينو
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة / يرجي التكريم بتسجيل الدخول ادا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
نتشرف بتسجيلك
شكرا



منتديات تمازيرت اينو

منتديات تمازيرت اينو
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قضية أستاذ المحتجز تارودانت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zakri74
مدير العام
مدير العام
avatar

العمر : 27

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   الجمعة أكتوبر 14, 2011 8:22 am

قضية أستاذ المحتجز تارودانت



فيديو للاستاذ الذي ووجد محتجزا داخل قبو بضيعة رئيس جماعة تينزرت بتارودانت

بدا عبد الله ناصر أستاذ التربية الإسلامية الذي كان محتجزا لحوالي ستة سنوات خلت بضيعة فلاحية تعود ملكيتها "بوالرحيم الحسين"لرئيس جماعة تينزرت بتارودانت، في وضعية نفسية صعبة وهو يتلقى العلاج بالمستشفى الإقليمي المختار السوسي بتارودانت وسط حراسة مشددة من قبل السلطات الأمنية، وحسب مصادر من المستشفى فإن الأستاذ المذكور استطاع التعرف على أفراد أسرته الذين جاؤوا لزيارته، وتحدث مع بعضهم لكن لفترات قصيرة فقط بسبب ما قيل عنه شدة الصدمة التي تعرض لها.

وقال أحد أفراد أسرة عبد ناصر إن قصة العثور عليه بعد أزيد من خمس سنوات من الغياب تعود لحوالي 12 يوما، عندما عثرت الأسرة على رسالة من مجهول يخبرهم فيها بأن عبد الله ما يزال على قيد الحياة وأنه محتجز بإحدى الضيعات بجماعة تنزرت، فقررت الأسرة البحث عنه، وبعد عدة محاولات تمكن بعض أقاربه من العثور عليه بقبو منزل بإحدى ضيعات رئيس جماعة تنزرت، ويحكي أخ عبد الله أنه وُجد في حالة "لا علاقة لها بالإنسانية" بلحية بلغ طولها حوالي 70 سنتمتر وأظافر وصل طولها 8 سنتمترات، وملابس رثة تنبعث منها روائح كريهة، مكبل بسلاسل حديدية واحدة تحيط بعنقه مغلقة بقفل تكاد تخنقه وأخرى بيديه وبرجليه النحيفتين.

و إن نزاعا حول ملكية أراض أو التصرف فيها قد تكون وراء قصة احتجاز الأستاذ المشار إليه من طرف رئيس جماعة تينزرت، وتؤكد المصادر ذاته إن الكشف عن تفاصيل قضية عبد الله ناصر ستقود إلى فتح ملف "الخروقات" التي تشوب ملف العقار بمنطقة تارودانت.

و أن عبد الله ناصر الذي يبلغ من العمر حوالي 53 سنة متزوج وأب لثلاثة أبناء كان يعمل بثانوية النهضة بأولاد تايمة قبل أن يختفي عن الأنظار منذ سنة 2006 حسب أفراد أسرته.

وفي سياق اخر أفاد المتهم باختطاف وحجز الأستاذ (بوالرحيم) في تصريح للقناة الثانية في نشرة الظهيرة اليوم الخميس 13 اكتوبر 2011 أن لا علاقة له بالأمر وأنه تم إطلاق سراحه بعد اخد تصريحاته من طرف درك تارودانت ، نفس التصريح أدلى به لراديو م ف م سوس ، حيث نفى جميع التهم وأضاف بأنه فعلا تم العثور على الاستاذ الذي دخل معه في نزاعات قضائية منذ سنوات ، عثر عليه بضيعته ، لكن الأمر فيه غموض كبير .

و أن مجموعة من المحامون و جمعيات المجتمع المدني وهئيات نقابية وحقوقية داخل وخارج الوطن ربطوا الإتصال بالعائلة مؤكدين مؤازرتهم وإستعدادهم للدفاع عن أخيهم والدفاع عن الحق إلى حين ظهور الحقيقة كاملة ، خصوصا وأنه ربما قد يكون المتورطين كثر في هذا الموضوع ، وأن العائلة تستعد لتنظيم ندوة صحفية في الساعات المقبلة لإبراز معطيات كثيرة في هذا الموضوع







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايبوركي م
المراقب العام
المراقب العام
avatar

العمر : 79

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: رد: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   الجمعة أكتوبر 14, 2011 5:15 pm


جزيل الشكر لك أخى زكرى74. وأرجوا افادتنا بالجديد في القضية.

وكل تضامننا مع الضحية واسرته الى ان تظهر الحقيقة.

والحمد لله على نجاة الأستاذ من التصفية الجسدية.

لأن من قام بهذا العمل الشنيع يمكن أن يقوم بماهو اشنع منه.



عدل سابقا من قبل ايبوركي م في الأحد أكتوبر 16, 2011 10:21 am عدل 1 مرات (السبب : اضافة حرف خاص.)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zakri74
مدير العام
مدير العام
avatar

العمر : 27

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: رد: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   السبت أكتوبر 15, 2011 2:43 am

لملف قضية أستاذ المحتجز تارودانت يكتنفه الغموض



سلم رئيس جماعة تنزرت المتهم بحجز أستاذ مدة ست سنوات بقبو داخل ضيعته الفلاحية ضواحي أولاد برحيل بإقليم تارودانت (سلم) نفسه للدرك الملكي للمنطقة

أفادت مصادر جد مطلعة أن رئيس الجماعة القروية تنزرت" الحسين بوالرحيم" المتهم بإحتجاز الاستاذ عبد الله ناصر بضيعته لخمس سنوات ، شوهد في هذه اللحظات 11و45 دقيقة ، داخل سيارة للدرك الملكي لتارودانت وبجانبه حارس الضيعة وزوجته وشخصين أخرين في اتجاة مدينة اكادير للمثول امام الوكيل العام للملك باستئنافية اكادير بعد الظهر .



وتفيذ ذات المصادر أن اثنين من إخوة للضحية من ضمنهم الذي كان حاضرا لحظة تنفيذ عملية الاختطاف ، في سيارة ثانية للدرك الملكي من نوع" جيب " هي الأخرى في طريقها لأكادير ، حيث من المرتقب أن يمثل الجميع أمام الوكيل العام للملك ، فيما ظل الضحية بمستشفى المختار السوسي بتارودانت تحت الحراسة المشددة لعنصرين من درك تارودانت

و أن الشخص المختفي يدعى عبد الله أوناصر كان يعمل أستاذا لمادة التربية الاسلامية بإحدى المؤسسات الإعدادية بالمنطقة، وقد وجد في حالة جد سيئة حيث كان يعيش ظروفا مزرية شبيهة بالحيوان، إذ ظل مقيد اليدين والرجلين، وكان يتناول وجبات غذائية رديئة ترمى له بعين المكان، كما كان يقضي حاجته في نفس المكان الذي ينام فيه، فيما زاد طول لحيته الكثيفة عن نصف متر وأظافر طويلة تزيد طولها عن 10 سنتيمترات، مما أثار مظهر جسمه استغراب واندهاش جميع المسؤولين الحاضرين.



وأضافت ذات المصادر،أن اكتشاف الأستاذ المختفي جاء بعد شكاية تقدم بها شقيقه إلى وكيل الملك بابتدائية تارودانت، تفيد تواجد المعني بالأمر داخل الضيعة المذكورة أسفل أرضية الضيعة (لاكاب) في مكان منزو عن الأنظار، وفور شيوع الخبر حلت بعين المكان السلطات العمومية والأجهزة الأمنية ممثلة بكل من القائد الجهوي للدرك الملكي بأكادير ورائد سرية الدرك بتارودانت، وعناصر الاستعلامات والسلطات المحلية وعناصر الشرطة العلمية ووكيل الملك بابتدائية تارودانت، قصد المعانية والوقوف على حقيقة الأمر، هذا وقد تم إعداد محاضر المعاينة الأولية واخذ صور فوتوغرافية للمعني، كما قامت مصالح التشخيص الأبحاث القضائية بإجراء مسح دقيق حول للمكان الذي كان يعيش في الأستاذ المختفي، قبل أن يتم استدعاء سيارة إسعاف أقلت الضحية إلى المستشفى الإقليمي المختار السوسي لتلقي العلاجات وإجراء الكشوفات الطبية اللازمة.



إلى ذلك أكدت ذات المصادر، أن الأستاذ المختفي كان محكوما عليه بسنة نافذة من طرف ابتدائية تارودانت، بسبب نزاع قديم بينه وبين حارس الضيعة أبو الرحيم الذي أقحم في ملف القضية، غير أنه لم يتم تنفيذ العقوبة الحبسية في حقه، وظل مختفيا عن الأنظار قبل أن يتم العثور عليه داخل ضيعة رئيس المجلس الجماعي، ولم تستبعد ذات المصادر، أن يكون رب الضيعة هو من تسبب في اعتقاله انتقاما منه بعد تجرؤه على الدخول معه في منازعات قضائية بسبب صراع حول عقارات تتواجد بنفس الجماعة، واستطردت المصادر نفسها، أن الأستاذ المختفي لم يستسلم بدوره في قضيته التخلي عن أرضه، حيث طرق باب القضاء وعمد إلى رفع دعوى قضائية ضد أشخاص مقربين يدورون في فلك رب الضيعة، حيث التمس من العدالة إنصافه واسترجاع حقوقه المغتصبة، غير أنه وبعد أن كان مطالبا بحقوقه وجهت له تهمة الضرب والجرح ضد حارس الضيعة وصدرت في حقه عقوبة بالسجن سنة نافذا، قبل أن يختفي عن الأنظار بشكل نهائي في ظروف غامضة، ورغم العديد من الشكايات التي تقدمت بها أسرته طيلة السنوات الأخيرة لدى كل الجهات المسؤولة غير أنها بقيت بدون جدوى.

وأشارت مصادر الجريدةأن أحد الأشخاص الذي يشتغل لفائدة رئيس الجماعة ويتكفل برفع الدعاوي القضائية باسمه الشخصي، تم الزج به مؤخرا قبل ثلاثة أشهر في السجن الفلاحي بتارودانت، بعد أن صدرت في حقه عقوبة حبسية لمدة ثلاث سنوات نافذة بعد تبوت ضلوعه في تزوير عقود رسمية، قد تكون لها علاقة بقضية الأستاذ المختفي، وتستطرد ذات المصادر، أنه وبعد صدور العقوبة الحبسية في حق صديق رئيس الجماعة وتخلي الأخير عنه في محنته، بادر الصديق المعتقل بعد صحوة ضمير إلى التبليغ عن حادث اختفاء الأستاذ وعن مكان تواجده، هذا وقد نفت مصادرنا، أي علاقة بين الحادث الاختفاء وموضوع الانتخابات المقلبة، خاصة بعد تداول أنباء عن مكيدة دبرت ضد رئيس المجلس الجماعي، الذي وضع ترشيحه إلى البرلمان باسم حزب الأصالة والمعاصرة، بعد أن رفض حزب الأحرار منحه تزكية الحزب التي منحت إلى نائب رئيس بلدية اولاد برحيل عبد العزيز البهجة.



ومن جانبه أفاد ابن رئيس المجلس الجماعي أن قضية اختفاء الأستاذ عارية من الصحة، وأضاف المتحدث أن الأستاذ المختفي تم إدخاله من طرف بعض الجهات المجهولة التي لها أهداف انتخابوية بالمنطقة إلى داخل ضيعة والده في حدود الساعات الأولى من صباح يوم أمس الثلاثاء، والذي يصادف انعقاد السوق الأسبوعي بالمنطقة، حيث عادة ما يكون الحارس متفرغا لقضاء أغراضه الشخصية بالسوق،وأكد المصدر نفسه، أن الأستاذ المختفي سبق وأن تقدم بشكاية يتهم فيها والده بتهديده ببندقية صيد قبيل انتخابات 2007 قصد التأثير على معنويات والده في خوض غمار الانتخابات، وهي الشكاية ذاتها التي انتهت بالحفظ لغياب القرائن والدلائل القطعية، وأشار المتحدث أن الأستاذ المختفي وأشقاؤه معروفون بعمليات النصب والاحتيال على مجموعة من الأشخاص خصوصا في مجال العقار، من ضمنها عملية نصب راح ضحيتها رجل أعمال مقيم بالدار البيضاء تم سلبه مبلغ 120 مليون سنتيم في قضية بيع عقار وهمي.

هذا ولم يستبعد المصدر نفسه، أن يكون المعني بالأمر قد دبر هاته القضية قصد العودة إلى سلك التعليم، بعدما عملت الجهات المختصة على التشطيب على اسمه من القطاع، بعد صدور حكم الإدانة السابق في حقه بتهمة النصب والإحتيال في حق أحد الأشخاص في مبلغ 90 مليون سنتيم حيث قضت المحكمة آنذاك في حقه بالسجن سنة نافذة. يشار أنه تم الاحتفاظ بحارس الضيعة وزوجته رهن الحراسة النظرية بالسجن الإداري بسرية الدرك في انتظار تعميق البحث مع كل الأطراف التي لها علاقة بملف القضية



الملف قضية أستاذ المحتجز يكتنفه الغموض !!!!!!!!!!!!!!!!!





عدل سابقا من قبل zakri74 في الأحد أكتوبر 16, 2011 3:43 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hanane
عضو جديد
عضو جديد
avatar

العمر : 33

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: رد: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   السبت أكتوبر 15, 2011 3:29 am

(أنا محبط و يائس) لا استطيع القول الا لاحول ولا قوة الا بالله لهذه الدرجه الطمع يعمي النفوس (أنا محبط و يائس)




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايبوركي م
المراقب العام
المراقب العام
avatar

العمر : 79

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: رد: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   السبت أكتوبر 15, 2011 4:06 am


لــــــــــك جـــزيل الشكر الأخـت الفاضلة على هذ المعلومات.

ونرجوا افادتنا بأي جـــــديــد جــــــــــــــــــد في هذه القضية

وفك الغازها.

ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

اللهم اجرنا من كافة شرور الآنية والفانية وارزقنا حسن الخاتمة

واحفظ هذا الوطن وأهله من مث هذه المكائد والدسائس. ياستار ياجفيظ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zakri74
مدير العام
مدير العام
avatar

العمر : 27

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: مسؤول أمني قضية الأستاذ «المحتجز» فيلم هيتشكوكي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!   الأحد أكتوبر 16, 2011 8:49 am

مسؤول أمني قضية الأستاذ «المحتجز» فيلم هيتشكوكي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!



قضية الأستاذ الذي عثر الدرك عليه مقيدا بضيعة الحسين أبو الرحيم رئيس جماعة «تانزت» ونائب رئيس المجلس الإقليمي لتارودانت تتفاعل داخل الغموض والتكتم الشديدين أثناء مجريات التحقيق، بالأمس حوصر مسؤول أمني رفيع المستوى مقرب من التحقيق من أجل توضيح هذا الغموض، غير أنه رفض الإدلاء بأية معلومة تخص جوهر هذا الموضوع، وقبل أن يختم حديثه رمى بحجر ثقيل وسط بركة مليئة بالوحل، قال كل ما استطيع قوله، أن قضية الأستاذ فيلم هيتشكوكي محبوك ستتضح معالمه. هذا المسؤول إدعى أنه على عجل ليزيد من غموض الموضوع غموضا.

من فبرك هذا الملف الفيلم يا ترى؟ هل هو رئيس الجماعة الذي ضبط الأستاذ بضيعته، ومع ذلك يظل حرا طليقا، فهناك مصادر أخرى تشير إلى أن الإبقاء على قيادي الأحرار المتهم دليل على أن الملف سيتخذ أبعادا أخرى تفوح منها رائحة التنافس الانتخابي، ومحاولة تصفية الخصوم في الوقت الميت قبيل المنازلة الانتخابية. بينما أطراف أخرى اعتبرت أن الابقاء على المسؤول طليقا نوعا من التساهل، دليلهم في ذلك أن حارس الضيعة والمسؤول عن العمال « الكابران» معتقلان، بينما الرئيس يبقى حرا طليقا.

هل الرئيس أخفى المعني بالأمر سنة 2007 ومنذ ذلك التاريخ يتلذذ بتنعنيفه جسديا ومعنويا كل ليلة قبيل النوم كما صرح الأستاذ الذي رقد بمستشفى المختار السوسي بتارودانت؟ أم أنه بالفعل فر منذ 2007 من العدالة بعد قيامه بعملية نصب مقدارها 76 مليون، على من أراد اقتناء بقعة منه كما صرح الرئيس المتهم ابو الرحيم للجريدة، مؤكدا أن أخ الأستاذ قضى سنة ونصف من السجن النافذ بسبب عملية النصب هذه، فإذا صحت هذه الرواية هل ظهور الأستاذ بقبو ضيعة رئيس الجماعة مفبرك من قبل مافيا انتخابية من حزب منافس للتجمع الوطني للأحرار؟.

تصريح المندوب الجهوي للصحة المسؤول والطبيب، بدوره زاد من غموض الملف، فبينما أسرة الأستاذ عبد الله الملقب بـ « بو الدونيت» تقول إن ابنها يعاني من الشلل، وأنه عثر عليه في هيئة صدام حسين عند توقيفه بحفرة بالعراق…فإن المندوب الجهوي يصرح إعلاميا بأن الرجل في صحة جيدة لا يعاني من أي أمراض أو أعراض؟.

في ظل هذا الغموض تستغل أحزاب سياسية منافسة للتجمع الوطني للأحرار القضية من أجل كسب أصوات جديدة، كما دخلت حركة 20 فبراير أول أمس على الخط رفقة المنظمة الديمقراطية للشغل، حيث عقدوا اجتماعا مع أحد أفراد أسرة الأستاذ المختفي، ومن المنتظر أن يكونوا مساء أمس الجمعة بحثوا أشكال التضامن مع الأسرة. نقابات تعليمية بدورها قررت الاجتماع من أجل مناقشة قضية الأستاذ المختفي والنظر في إمكانية التضامن معه.

الأستاذ « المحتجز» لايزال بمستشفى تاوردانت تحت حراسة الدرك، في انتظار أن يحال على الوكيل العام للملك باستئنافية أكادير، هذا في الوقت الذي تم فيه أمس إحالة الحارس والكابران بالضيعة على النيابة العامة في حالة اعتقال، علما بأن الأستاذ «المحتجز» كان موضوع مذكرة بحث وطنية صادرة بحقه يوم ثاني فبراير من سنة 2007 تتعلق بقضية نصب واحتيال



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايبوركي م
المراقب العام
المراقب العام
avatar

العمر : 79

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: رد: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   الأحد أكتوبر 16, 2011 10:37 am



كل الشكر على هذه المعلومات المستجدة.

ويشم من النازلة أن غول الجشع المقيت هو ا ساس سيناريو الحدث الغريب.

ونرجوا تتبع مسلسل الأستاذ للعبرة.

ومصائب قوم عند قوم فوائد. آملين ظهور الحق وان لايكون هناك ضحايا الغموض.

اللهم اجرنا من الباطل والفتن.واحفظ كل بريء يارب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zakri74
مدير العام
مدير العام
avatar

العمر : 27

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: اول تصريح لأستاذ تارودانت على فرانس 24   الأربعاء أكتوبر 19, 2011 1:10 am

اول تصريح لأستاذ تارودانت على فرانس 24





غادر عبد الله أوناصر مستشفى المختار السوسي بتارودانت، حيث كان يرقد تحت حراسة أمنية مشددة، فيما قلبت تصريحات الضحية كل التكهنات وزادت الملف غموضا، خصوصا بعدما لوحظ أن الحالة الصحية للضحية عادية ولا يحمل آثارا للسلاسل.

قال عبد الله أوناصر في أول تصريح له عقب خروجه من المستشفى، إنه اختطف في الأيام الأخيرة من شهر يناير 2007، من طرف شخصين يرتديان زي رجال شرطة، وقالا إنهما يريدان التحقيق معه، وركبا معه في سيارة من نوع "بيكوب"، وكان معهما شخصان آخران، مضيفا أن رئيس الجماعة كان يلحق بهم بسيارته رباعية الدفع.

وذكر أنه جرى نقله، في البداية، إلى إقليم اغرم، ثم نقلوه عبر أماكن متعددة، وكان يقضي بهذه الأماكن مددا مختلفة، دون أن يعرف مكان وجوده، قبل أن يوضع أخيرا بالضيعة الفلاحية لرئيس الجماعة.

وكان أوناصر اكتشف من طرف عناصر الدرك الملكي محتجزا في ضيعة الحسين بورحيم، رئيس جماعة بنزرت بدائرة أولاد برحيل بإقليم تارودانت، لأزيد من خمس سنوات.

وقال عزيز أوناصر، الشقيق الأصغر للأستاذ إن الدكتور المشرف على الحالة الصحية لأخيه بمستشفى المختار السوسي، قرر متابعته للعلاج لدى أربعة أطباء، في التخصص النفسي والجهاز الهضمي والأمراض الجلدية والعظام، للوقوف على حالته الصحية بشكل معمق، خاصة أنه يعاني مشاكل في المشي.

وذكرت مصادر من داخل المستشفى أن حالة الأستاذ الصحية مستقرة، وعادية جدا، ونقل إلى منزل أسرته، وأنه يعاني من آثار جرح في ركبته، أصيب به خلال سنوات احتجازه، ما يؤثر على مشيته، مشيرة إلى أن عائلته قررت أن تفتح الباب لزيارته بعد أن يأخذ قسطا من الراحة، ويتماثل للشفاء ويستطيع التركيز والحديث عما تعرض له من "معاملة لاإنسانية".



وكان عزيز أوناصر، قال، في تصريح سابق إن الحالة العقلية لشقيقه مازالت مشوشة، وأنه تعرف عليهم خلال زيارتهم له بالمستشفى، لكنه كان قليل الكلام، يتحدث ثم يسكت مطولا، قبل أن ينهي كلامه، مضيفا أن "حالته البدنية متدهورة جدا نتيجة احتجازه، وسوء تغذيته طوال سنوات اختفائه".

وقال إن "العائلة مصرة على متابعة رئيس الجماعة، والمضي بعيدا في هذا الملف، وستدلي بجميع الوثائق، التي تثبت نزاعها القضائي الطويل مع رئيس الجماعة حول العقار، وما تعرضنا له من بطش، نتيجة استغلاله لنفوذه بالمنطقة".

وأوضحت مصادرنا أن هناك تكتما شديدا على التقرير الطبي الخاص بالأستاذ، كما هو الحال بالنسبة لمجريات التحقيق في القضية، خاصة بعد أن أودع رئيس الجماعة، بورحيم، المتهم الرئيسي في القضية، سجن أيت ملول، في حالة اعتقال، إلى جانب حارس ضيعته، وتقني الضيعة، وأحد أقاربه، يقال إنه مستشار بالجماعة نفسها، ومتورط في القضية.

ومازالت التهم المتابع بها الأظناء، أو أسباب إيداعهم السجن، بعد متابعتهم في حالة سراح من قبل الدرك الملكي بالمنطقة، ح إلى أن الغموض يلف هذه القضية، خاصة في ظل تضارب التصريحات والادعاءات بين الطرفين، وأن التحقيق مازال جاريا في القضية، وستحدد في الأيام المقبلة أولى جلسات التحقيق مع المتهمين، في إطار التحقيق التمهيدي.

وأبرزت المصادر أن هناك تداعيات للملف بالمنطقة، عرفت تطورات كثيرة، إذ أن المركز المغربي لحقوق الإنسان، سينظم ندوة صحفية في هذا الإطار، وأعلن تضامنه ومؤازرته لعائلة الضحية، إلى جانب العديد من الفعاليات الجمعوية بالمنطقة، التي أبانت عن رغبتها في تنظيم وقفات احتجاج، تضامنا مع عائلة الضحية، في حين، تضيف المصادر أن عددا من أفراد عائلة رئيس الجماعة، وموظفين بالجماعة دعوا لتنظيم وقفة تضامنية مع الحسين بورحيم، المعروف باسم "الحاج".



ومن المنتظر أن تعرف هذه القضية تطورات مثيرة، في ظل ما تشهده من كثرة الروايات حولها، إذ تقول إحداها إن بعض الأشخاص سبق أن شاهدوا الأستاذ حرا طليقا يتجول في إحدى المدن، قبل سنة من اكتشاف مخبئه، بينما تقول رواية أخرى إن الحادث مفبرك من عائلة الأستاذ ليتهرب من حكم قضائي، وأنه هارب من وجه العدالة بسبب نصبه على بعض الأشخاص، خاصة أنه لم يكن يحمل آثارا قديمة للسلاسل، التي كان مربوطا به، وحالته الصحية كانت عادية، ولم يصب بخلل عقلي أو نفسي نتيجة احتجازه في قبو أزيد من 5 سنوات.

وطرحت أسئلة كثيرة في الموضوع حول ما إذا كان هذا الحادث بسبب نزاع عقاري بين عائلة الأستاذ ورئيس الجماعة، المنتخب باسم التجمع الوطني للأحرار، أم أن الأمر يتعلق بنزاع سياسي، أقحم فيه رئيس الجماعة من طرف خصومه، حسب تصريحات ابنه، عمر بورحيم.

وكان قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف بأكادير أمر بإيداع رئيس الجماعة وثلاثة أشخاص آخرين سجن أيت ملول، في حالة اعتقال، بعد أن أحيلوا عليه، خلال اليوم نفسه، من طرف الوكيل العام للملك لدى المحكمة نفسها،على خلفية قضية الاحتجاز.

وكانت عناصر الدرك الملكي عثرت على الأستاذ مكبلا في الضيعة الفلاحية، في حالة وصفت بـ"الصادمة"، إذ كان يعيش ظروفا مزرية، ويعامل معاملة الحيوان، إذ كان يتناول وجبات رديئة، ترمى له بعين المكان، وكان مقيد اليدين والرجلين.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
anaconda178
نائب المدير
نائب المدير
avatar

العمر : 35

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: أستاذ تارودانت على دوزيم   الخميس أكتوبر 20, 2011 9:49 am

أستاذ تارودانت على دوزيم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zakri74
مدير العام
مدير العام
avatar

العمر : 27

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: رد: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   السبت أكتوبر 22, 2011 8:54 am

عائلة بو الرحيم تتهم عائلة "أستاذ تارودانت" بالنصب والاحتيال



اعتبرت عائلة الحسين بو الرحيم رئيس جماعة تينزرت الموجود حاليا رهن الاعتقال على خلفية اتهامهم باحتجاز "أستاذ تارودانت"، أن ما تتعرض له محنة وضريبة عن تمسكها بما قالت عنه دورها السياسي والجمعوي في المنطقة "التي تتشرف بالانتماء إليها"، مؤكدة في بلاغ لها –توصل موقع "هسبريس" بنسخة منه- أنها ستفضح كل من تآمر وشارك في ما أسمته بمؤامرة توريط الحاج الحسين بو الرحيم في جريمة هو برئ منها.



وأوضحت عائلة بو الرحيم في بلاغها أن الرأي العام بأولاد برحيل وبكل تارودانت يعرف من هو ناصر عبد الله الذي قالت أنه ادعى زورا وبهتانا أنه اختطف، متسائلة في البلاغ ذاته كيف يعقل أن يصرح سعيد ناصر أخ "أستاذ تارودانت" لوسائل الإعلام أن أخاه عبد الله اختطف أمام أعينه من طرف الحاج حسين بو الرحيم سنة 2007 ولا يبلغ عن هذا الاختطاف ومن وراءه، وكيف أن من اعتقل في قضية نصب واحتيال، ويقول في محضر رسمي أن أخاه موجود بأولاد تايمة، يعود اليوم ويقول أنه لم يكن يعرف مكان تواجده، وكيف أن من اختطف لمدة 5 سنوات أن يظهر في تلك الحالة التي تدل في رأيها على أنه كان حرا طليقا ،وأنه لم تتجاوز مدة وضعه في ذلك المكان ساعات، بسلسلة حديدية وقفل جديد وثياب لا توحي من قريب أو بعيد أنها ثياب تعود ل5 سنوات خلت على حد تعبير البلاغ المذكور.



كما أكدت عائلة بو الرحيم أن خيوط ما تقول عنه مؤامرة اتهام أبيها تتجمع كلها في أيدي من "يحاول توريط الحاج الحسين بو الرحيم وإبعاده عن المنطقة بأي طريقة وبأي ثمن"، من أجل القضاء عليه وإبعاده عن الساحة السياسية "في هذا الظرف الدقيق".



إلى ذلك عبرت العائلة المشار إليها عن ثقتها الكبيرة واللامحدودة في القضاء واحترامها له ولقراره، مشددة على أنها واثقة من براءة أبيها، وشاكرة كل من آزرها وساندها في "محنتها" من أشخاص أو فعاليات من المجتمع المدني والسياسي أفرادا ومؤسسات وجمعيات.

أشم رائحة النصب و أن هده مكيدة و الله أعلم
هناك اشياء غير مكتملة في القصة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايبوركي م
المراقب العام
المراقب العام
avatar

العمر : 79

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: رد: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   السبت أكتوبر 22, 2011 9:18 am

[

الشكر الجزيل للأخ الكريم (زكرى74) على افادتنا بالمستجد في هذ القضية اللغز!!!

والى ان يجـــد جــــديد.

اللهم احفظنا من مكائد ومكر (كحل الراس)

الحقيقة ان ما يجري معرعب يفقد الثقة بين الأشخاص

ولاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم. وحسبنا الله ونعم الوكيل.

(اي اي)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zakri74
مدير العام
مدير العام
avatar

العمر : 27

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: رد: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   الإثنين أكتوبر 24, 2011 3:41 am

تفاصيل خمس سنوات من الاحتجاز



بدأ عبد الله ناصر، الأستاذ الذي يقول إنه ظل محتجزا خمس سنوات في ضيعة رئيس جماعة قرب تارودانت، حديثه مع "المغربية" قائلا "لم أشعر براحة النوم منذ اختطافي واحتجازي، وفي كل لحظة كنت أقول مع نفسي إن أحد الحراس سينهال علي بعصا، أو يضربني بحجر قد يودي بحياتي.

وخلال هذه الخمس سنوات، تعرضت لمختلف أنواع التعذيب وشتى صنوف التنكيل، كان كل المكلفين باحتجازي وتعذيبي، ويتراوح عددهم بين 10 إلى 15 فردا، يبتكرون وسائل مختلفة لإرهابي".


_____ كيف وقع الاختطاف _______



يقول عبد الله "كنت أوجد بالقرب من كشك الهاتف العمومي "لكريش" بأولاد تايمة، بعد أن عدت للتو من زيارة الطبيب ذات يوم من سنة 2007، لأنني كنت أعاني مضاعفات حالة متقدمة لمرض البواسير. وكنت أتحدت مع شقيقي وزميل له، بعد برهة من الزمن، جاءت سيارتان، واحدة من نوع " كات كات"، يركبها "الحسين بورحيم (رئيس الجماعة القروية تينزرت، عن حزب التجمع الوطني للأحرار)، وبجانبه شخص آخر، يدعى "الطيش"، وسيارة أخرى من نوع "بيكوب"، بيضاء اللون فيها ثلاثة أشخاص. نزل شخصان من سيارة "البيكوب"، يرتديان لباسا مدنيا أنيقا ومحترما. اقترب مني هؤلاء، واستفسروني هل أنا هو عبد الله ناصر، فقلت لهم نعم، فقالوا لي بأدب واحترام وبلباقة: نريدك، ياأستاذ أن تتفضل معنا إلى تارودانت، للبحث معك في أمر شكاية ضدك لدى الشرطة. كنت اعتقد أن الأمر حقيقي بحكم كثرة القضايا، التي كنت أتكلف بها، وظننت منذ البداية أن الأمر يتعلق بشكاية فعلا.


قبل أن أصعد إلى السيارة، دخل عنصران إلى المقعد الخلفي، فأصبح عدد الأفراد داخل السيارة 5، وعندما وصلت السيارة، التي كنا فيها، إلى جوار "مدرسة الليمون"، توقفت، ونزل الشخص الذي كان يجلس على يميني، وعوضه شخص آخر، ثم نزل الشخص، الذي كان أمامي بجوار السائق، وعوضه شخص آخر. وهؤلاء المختطفون مازلت أتذكر ملامحهم وصفاتهم.

بعد وصولنا إلى تارودانت، بدأت المعاملة معي تتغير، وبدأ هؤلاء المختطفون يتعاملون معي بقسوة وتعنيف، ووضعوني تحت أقدامهم، ثم انطلقت بنا السيارة نحو بلدية إغرم، التابعة لإقليم تارودانت. وعلى طول الطريق، كان الجميع يتعامل معي بعنف، إلى درجة أنني طلبت منهم الماء الشروب، فأفرغ أحدهم قنينة ماء فوق رأسي، ولم يعطني إياه لأشربه. وعند وصول السيارتين إلى إغرم، نزل أحد الأشخاص، الذي كان بجانبي، وذهب إلى منزل شخص، وتحدث معه بخصوص وضعي بمنزله، لكن ذلك الشخص رفض ذلك، كما عرفت، لأن الشخص، الذي نزل من السيارة، قال، لما عاد، لأصحابه، إن ذلك الشيخ تراجع عن كلامه، ورفض استقبالي. بعد ذلك، انطلقت السيارتان بسرعة جنونية نحو مدينة أكادير، التي وصلناها بعد الظهر.

لما وصلنا، وضعوا عصابة علي عيني، وأنزلوني من السيارة إلى داخل أحد المنازل. في البداية، لم أكن أعرف أين أنا، ولم أعرف إلا في اليوم الموالي، حين جاؤوا ببعض المواد الغذائية للفطور، فوجدت قطعا من الخبز داخل أكياس بلاستكية عليها علامة "ماكرو"، إذاك، عرفت أن المنزل يوجد قرب هذا المركز التجاري، ثم أخذوني إلى منزل آخر، لكنه يقع في وسط أكادير، لأن المدة الزمنية الفاصلة بين المنزل الأول والثاني لم تكن تتجاوز عشرين دقيقة، كما أن المنزل كان بالقرب من الشارع، إذ كنت أسمع أصوات السيارات والأشخاص، وقضيت هناك ما يزيد عن خمسة أشهر، كانت كلها عذاب وعنف وتنكيل.

بعد انقضاء هذه المدة، جاؤوا بي إلى ضيعة خالية، يوجد بها بئر، وكانوا ينزلونني إلى أسفل البئر، حيث توجد مغارة، ويقيدونني من رجلي ويدي، ويتركونني هناك لمدة من الزمن.

______ لحظة العودة إلى الحياة _______


يقول عبد الله ناصر إن الذين عثروا عليه في ذلك المكان المظلم ما هم إلا "ملائكة"، ولا يتوانى في الثناء عليهم كل لحظة.

وبالعودة إلى فصول لحظة العثور عليه، يقول عبد الله إن "وكيل جلالة الملك ورجال الدرك توصلوا بخبر وجودي في الضيعة الفلاحية، التي يملكها رئيس جماعة تينزرت، الحسين بورحيم، عن طريق شكاية، أودعها أشقائي لدى عناصر الدرك الملكي، بناء على معلومة توصلوا بها من فاعل خير، قبل اثنى عشر يوما تقريبا.

وأضاف قائلا إن أشقاءه "كانوا توصلوا، قبل ذلك، برسالة مجهولة، جرى رميها أسفل باب منزل عائلته، لكنهم لم يعيروها أي اهتمام، واعتبروها دعاية مغرضة، مثل العشرات من الأخبار، التي سبق أن توصلوا بها من قبل بخصوص مكان وجودي، لأنهم كانوا توصلوا بخبر زائف، مفاده أنني أوجد بفرنسا، وآخرون قالوا لهم إنني في الدارالبيضاء، كما قيل لهم إنني تزوجت امرأة أخرى، ولدي ولدان.

والبعض الآخر قال لهم إنني في السنغال، لهذا، فإن الأسرة لم تعر الرسالة أي اهتمام، لأنها أرهقت ماديا ومعنويا جراء طول البحث، فهم، كلما قيل لهم إنني في مدينة ما، سافروا للبحث عني، لكن دون جدوى.

واصل عبد الله، الذي كان يجلس إلى جانب والدته ومجموعة من الأدوية، حديثه قائلا "بعد عشرة أيام من وصول الرسالة المجهولة، توصل شقيقي برسالة قصيرة عبر هاتفه المحمول، تقول إنني أوجد في ضيعة بورحيم. وفي البداية، لم يعرف أشقائي في أية ضيعة أكون، بحكم أن بورحيم يملك ثلاث ضيعات، لكنهم لاحظوا أن إحدى هذه الضيعات لا يدخل إليها العمال، وإنما فيها حارس الضيعة وزوجته فقط، وشكوا في أن أكون هناك حتى لا يراني أحد".


______ الضيعة الفلاحية _______


يقول عبد الله إن الضيعة، التي عثر عليه فيها، سبق أن زارها لأزيد من 11 مرة،

وهي ضيعة طويلة وكبيرة جدا ومليئة بالأشجار العالية، وعند تجاوز العشرة أمتار الأولى يشعر المرء بالرهبة والخوف، رغم أن واجهتها الرئيسية على الطريق، التي يمر منها الناس. في آخر الضيعة، يوجد منزل من طابق واحد (سفلي) له باب حديدي، لكن ما إن تدخل هذا الباب، حتى تجد مجموعة من الأبواب الحديدية الأخرى. الباب الأول على اليمين، هو باب لخندق (ما يثير استغراب عبد الله، إذ كيف لمنزل من طابق واحد فقط أن يكون فيه هذا الخندق؟)، بعد النزول عبر الدرج (ما يقرب من 30 درجة)، يوجد بيت على اليمين، مبني بالإسمنت العادي وفيه مجموعة من الأعمدة الإسمنتية.

"عند دخول أفراد الدرك الملكي للمنزل للبحث عني، لم يروني بحكم قوة الظلام الدامس، رغم أن الساعة كانت تشير إلى الثانية بعد الظهر، وكانوا ينادونني باسمي، لكنني لا أجيب، اعتقادا مني أن من ينادي ليس سوى أفراد العصابة، جاؤوا مرة أخرى لتعذيبي، إلى أن يئس رجال الدرك، وكانوا سيعودون إلى حال سبيلهم، اعتقادا منهم أن المكان لا يوجد فيه أي شخص.

بعد لحظات، دفع أحد رجال الدرك الباب العلوي للغرفة، التي أوجد فيها، بقوة، فإذا به يجد درجا يؤدي إلى الأسفل. عندما سمعت هذه الأصوات، وضعت دلوا على رأسي، لأن محتجزي كانوا يقولون لي: إذا سمعت أي صوت يجب أن تضع على رأسك سطلا بلاستيكيا فارغا، أو كيس شمندر فارغ، أو أي شيء كي لا تظهر لأحد. ويجب علي أن أضع رجلي بجانب الحائط.

ومن شدة الخوف، وضعت الدلو الفارغ فوق رأسي وكتمت أنفاسي، لكنني، في لحظة معينة، بدت أنزع السطل من رأسي كي أتحسس من ينادي، فإذا بي أرى سلاح الدركي. ففرحت وصحت "أنا هنا"، لكن قوة الظلام الدامس حالت دون أن يتمكن الدركي من أن يراني بسهولة.


_____ فصول التعذيب ______


آثار التعذيب ما زالت بادية على أجزاء مختلفة من جسد عبد الله، خصوصا الأرجل، ويقول إنه، في بداية الاحتجاز، كان مختطفوه يأتون إلى مكان احتجازه ويصيحون منادين باسمه، وكأنهم جاؤوا لإنقاذه، لكن ما إن يستجيب لمناداتهم، حتى ينهالوا عليه بالضرب والسب والشتم.

وأضاف "بعد أن قضيت مدة طويلة في الاحتجاز مقيدا بالسلاسل، فكرت يوما في ضرورة إيجاد مخرج للهرب من هذا الجحيم، فقمت بحك إحدى حلقات السلسلة، التي كنت مقيدا بها مع العمود الإسمنتي، ومع الأرض، أملا في أن تتآكل مع قوة الحك وتفتح، لكن لسوء حظي أنهم اكتشفوا هذا الأمر، فضربوني، وجاؤوا بمنشار لترهيبي وحاولوا قطع رجلي".

خلال كل هذه المدة، تعرض عبد الله لضربات قوية على رجله بعصا غليظة توضع أسفل نبتة الطماطم لتساعدها على النمو.

كان عبد الله يعتقد أنه سيفقد رجله اليسرى، وتسقط يوما بفعل كثرة الجروح على كل أجزائها إلى درجة أن القيح لم يكن يفارقها. يقول عبد الله بحسرة وألم "لم أشعر براحة النوم منذ اختطافي واحتجازي، إلى أن أودعت بالمستشفى، فقد كنت عندما أغمض عيني أقول مع نفسي إن أحدهم سينهال علي بعصا ويضربني بحجر قد يودي بحياتي. وطيلة هذه الخمس سنوات، لم أشعر بطعم النوم". ويواصل "لم أكن أتصور أنني سأخرج يوما ما، وأعود إلى أسرتي وأبنائي، واعتقدت أنني في طريقي نحو الموت".

______ للحكاية بقية _______


ما زال الكثير من فصول هذه القضية الغريبة غامضا، وما زالت معالمها الكبرى لم تتضح بعد، فالتحقيق يسير لمعرفة كل فصول هذه الحكاية.

كما أن الندوة الصحفية، التي من المزمع أن يعقدها الضحية، عبد الله ناصر، خلال الأيام المقبلة، قد تكشف بعض خبايا هذا الملف.

ويقول عبد الله ناصر، أستاذ مادة التربية الإسلامية المحتجز، إنه لديه ثقة كبيرة في القضاء، وأنه مرتاح الآن، لأنه لامس جدية رجال الدرك والشرطة والقضاة، من أجل فك طلاسم هذه القضية، وتقديم المتورطين فيها إلى العدالة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايبوركي م
المراقب العام
المراقب العام
avatar

العمر : 79

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: رد: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   الإثنين أكتوبر 24, 2011 9:32 am



بسم الله مدبر امر الأكوان. والصلاة والسلام على رسول الله وآله ومن والاه.

الشكر الجزيز على مجهودك .الاخ الفاضل(زكرى74)

ونتضرع الى الله سبحانه . ان كان هذا الأستاذ مظلوما حقيقة ان ينصفه ربنا

وهو القائل للمظلوم لأنصرنك ولوبعد حين.

وان كان غريمه بريئا نتوسل اليه سبحانه ان يظهر براءته ويفك اسره.

ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. فكل شي مشكوك فيه في هذا الوقت.

حفظنا الله واياكم من كل الفتن ماظهر منها وما بطن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zakri74
مدير العام
مدير العام
avatar

العمر : 27

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: رد: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   الأحد أكتوبر 30, 2011 3:36 am

السراح المؤقت للحسين بورحيم المتهم في قضية احتجاز الأستاذ بتارودانت



حوالي الساعة السابعة من مساء اليوم الخميس 27.10.2011 تم إطلاق سراح الحسين بورحيم رئيس جماعة تنزرت المحتجز في ذمة التحقيق ، و المتهم الرئيسي في قضية اختطاف الأستاذ عبد الله ناصر بإحدى الضيعات الفلاحية بتارودانت.

وتعود تفاصيل القضية إلى بداية شهر اكتوبر حين فجر خبر العثور على شخص ذو لحية غريبة بإحدى الضيعات الفلاحية بتارودانت زوبعة كبيرة تناولتها وسائل الإعلام الوطنية والاجنبية .ليتأكد بعد ذلك أن الأمر يتعلق بالأستاذ عبد الله ناصر الذي غاب عن أنظار عائلته منذ سنة 2007 هذه الأخيرة اتهمت صراحة رئيس الجماعة الحسين بورحيم باختطاف ابنها الذي وجده الدرك الملكي مكبلا بالسلاسل والأغلال وفي حالة يرثى لها ، وهو الأمر الذي نفاه بورحيم الحسين نفيا قاطعا مؤكدا أن وراء العملية أهداف انتخابية محضة تريد النيل منه ومن سمعته



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايبوركي م
المراقب العام
المراقب العام
avatar

العمر : 79

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: رد: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   الأحد أكتوبر 30, 2011 7:33 am



جزيل الشكر على تتبع هذا الأخراج الهشكوكي. والجشع اعمى بصيرة

الراكضين وراء حطام هذه الحياة الفانية.ونسوا ان هناك حسابا عسيرا لكل غشاش

مراوغ معتد على حق غيره( يوم لاينفع مال ولا سلطة ولا نفوذ)

والحمد لله الذى عفانا مما ابتلى به غيرنا من خلقه.

مجددا كل التقدير للأخ زكرى 74 على جهوده للرفع من مستوى هذا المنتدى المبارك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zakri74
مدير العام
مدير العام
avatar

العمر : 27

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: رد: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   الأحد أكتوبر 30, 2011 10:10 am

اعتقال شاهد عيان في ملف احتجاز أستاذ تارودانت



أفادت مصادر مطلعة من أكادير أن عناصر من القيادة الجهوية للدرك الملكي بأكادير اعتقلت، صباح السبت 28.10.2011 وبتنسيق مع الشرطة القضائية بالمدينة نفسها، شخصا خامسا في ملف احتجاز أستاذ تارودانت عبد الله ناصر، ويدعى (م.د)، يعمل فلاحا و أن المتهم الخامس، هو الشخص الذي قال الأستاذ عبد الله ناصر، إنه كان برفقة الحسين بو الرحيم رئيس جماعة تنزرت، على متن سيارته من نوع "كات كات"، يوم "اختطافه واحتجازه".

وكان قاضي التحقيق باستئنافية أكادير قرر إطلاق سراح جميع المتهمين في القضية، لوجود ضمانات تجعلهم يحضرون أمام القضاء، فور استدعائهم في أي جلسة تحقيق، كما أن التحريات ما تزال جارية والقضية تتفاعل يوما بعد أخر مع ظهور شهود جدد في الملف.

وأعلنت عائلة بورحيم أنها تتشبث بحقها في متابعة كل من حاول خدش براءة العائلة ونزاهتها ونضالها من أجل المصلحة العامة، وتضع نفسها رهن إشارة القضاء لكشف جميع ملابسات القضية ومعاقبة من يقف وراءها.

في السياق ذاته، طالب المكتب التنفيذي للمركز المغربي لحقوق الإنسان، في بيان له، بعدم تسييس قضية عبد الله ناصر، الذي تتضارب الأنباء حول تعرضه ل"لاحتجاز" على يدي رئيس جماعة تنزرت.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايبوركي م
المراقب العام
المراقب العام
avatar

العمر : 79

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: رد: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   الأحد أكتوبر 30, 2011 5:33 pm



جزيل الشكر لموافاتنا بكل جديد في هذه القضية الغريبة

والتي يحتار العقل في فك الغازها.

مجددا كل التقدير لمجهود الأخ زكرى74 في هذا الصدد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
anaconda178
نائب المدير
نائب المدير
avatar

العمر : 35

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: رد: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   الخميس نوفمبر 03, 2011 2:38 am

حرب البلاغات بين أستاذ تاوردانت، ورئيس جماعة تنزرت



على خطى مجالس القيادات العسكرية بالدول التي تعرف الثورات اشتعلت حرب البلاغات بين استاذ تارودانت المختفي مند ست سنوات، وبين عائلة بوالرحيم رئيس جماعة تنزرت المتهم من قبل الأستاذ باحتجازه.

بداية الحرب الكلامية بدأت مع إطلاق سراح المعتقلين، فاصدرت عائلة بورحيم ما أسمته “بلاغ رقم اثنين ” جاء فيه ” إن عائلة بو الرحيم وهي تزف للرأي العام خبر الإفراج عن الحاج الحسين بو الرحيم ،لتؤكد مرة أخرى أن ثقتها في القضاء المغربي كبيرة وفي محلها، وتحيي عاليا شجاعة هذا القضاء واستقلاله وعدم انصياعه لكل من أراد الزج بالحاج الحسين بو الرحيم ومجموعة من الأشخاص الشرفاء الأبرياء”.

العائلة في بلاغها سددت سهامها للاستاذ ومن تعتبرهم يقفون خلفه، معتبرة تهمة الاحتجاز “جريمة ملفقة مفبركة، حيكت خيوطها بخبث وندالة تنم عن ضلوع من يقفون وراءها في جرائم النصب والاحتيال،والتي لم تنطل أبدا عن قضائنا النزيه الشجاع والمستقل” . وأعلن البلاغ رقم ” جوج” عن “تشبت العائلة بحقها في متابعة كل من حاول خدش براءة العائلة ونزاهتها ونضالها من أجل المصلحة العامة بمنطقة تاروادنت التي تتشرف بالإنتماء إليها

أستاذ تارودانت لم يترك الفرصة، واعتبر ما يجري “هجمة شرسة تخاض ضده لا تستند الى أي معطى سليم، بل إلى مغالطات خطيرة في حق الرأي العام” وناشد وسائل الإعلام باسلوب أدبي بأن تتوخى الحقيقة ” بعيدا عن بعض الألسن التي لا ترتفع عن الولغ وتعلوط علوص هو ألصق بأمه التي بدونها مفارق الحياة ….”. الاستاذ أضاف أن ندوته الصحفية المرتقبة ستكشف ” من له تاريخ طويل في الفبركة و التزوير بالأدلة و الحجج و الوثائق …مع حجم المسؤولين الذين ورطهم معه، و في ملفات خطيرة هي قمة في الفبركة ” ويقصد بذلك رئيس جماعة تنزرت.

وقد اصر الاستاذ أن يرد للرئيس التهمة بالتهمة موضحا أن بوالرحيم ” محاصر بجرائم خطيرة أكبر بكثير من اتهامه بالإختطاف ؟ ” وختم الاستاذ بالتذكير بقضيته بقوله ” تأكد أخي القارئ أن قضيتي يشيب لها الولدان ، و إني متمسك بحقي مهما كلفني ذلك من تضحيات التي لا أشك أنها ستكون جسيمة خاصة أن بورحيم ما هو إلا تلك القطعة التي تظهر من جبل جليد عائم … “
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايبوركي م
المراقب العام
المراقب العام
avatar

العمر : 79

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: رد: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   الخميس نوفمبر 03, 2011 7:40 am


بسم الله عالم السر والأخفى

والصلاة والسلام على سيد الأتقياء وعلى آله ومن والاه.

الشكر الجزيل على موافاتنا بما جد من جديد في قضية الصراع على الشجع

وحسبنا الله ونعم الوكيل. كان اهل المنطقة يتنافسون في نشر الخير وتفادى الشر.

واصبحنا نرى ونسمع ما ترون وتسمعون.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zakri74
مدير العام
مدير العام
avatar

العمر : 27

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: رد: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   الأربعاء نوفمبر 23, 2011 7:52 am

"أستاذ تارودانت" يتمسك بروايته ويصف "محتجِزه" بالمجرم



هاجم عبد الله ناصر الذي بات معروفا بـ"أستاذ تارودانت" المتهمَ باحتجازه لأزيد من خمس سنوات الحسين بوالرحيم واصفا إياه بالمجرم، متشبثا بروايته المتعلقة باختطافه واحتجازه من قبل بوالرحيم ومن معه.

وأكد "أستاذ تارودانت" في "بيان حقيقة ضد ما يُرَوجه بورحيم الحسين و ابنه محمد أثناء دعايتهما الإنتخابية" أن بوالرحيم الذي يخوض غمار انتخابات 25 نونبر 2011 وصيفا لوكيل لائحة الأصالة والمعاصرة بدائرة تارودانت الشمالية، تم إطلاق سراحه مؤقتا مع متابعته ومن معه بتهمة تكوين عصابة إجرامية مع الإختطاف والإحتجاز، موضحا أن محامي بوالرحيم سبق أن قال إن الأسس القانونية التي أطلق على ضوئها سراح موكليه هي الظروف الصحية بناء على شواهد طبية، وليست البراءة.

وأضاف عبد الله ناصر في البيان إن ما يروجه الحسين بوالرحيم وابنه محمد الذي يخوض هو الآخر انتخابات 25 نونبر بالدار البيضاء،



حول فبركته لقضية احتجازه لا أساس لها من الصحة، متسائلا كيف يُعقل لأستاذ السلك الثاني (خارج السلم 11) الدرجة الممتازة أن يختفي ليظهر بعد كل هذه المدة الطويلة التي ضاعت من حياته فقط ليتهم هذا "المجرم" بالإختطاف، مجددا اتهامه لعائلة بوالرحيم بارتكاب جرائم خطيرة أكبر بكثير من اتهامهم بالإختطاف. ونفى "أستاذ تارودانت" أن يكون قد دخل المستشفى يوم 01/11/2011 كما صرح بذلك بورحيم الحسين لبعض الصحفيين، مبينا أن جسمه "على علاته" سيصمد كما صمد طيلة الخمس سنوات التي قضاها حبيس تلك "العصابة"، مشددا على أنه وأفراد أسرته يتمتعون بالحرية الكاملة، ومنبها من اسماهم بأفراد العصابة إلى أن ما أسماه عهد الزّجّ بالأبرياء في غياهب السجون الإدارية والخاصة ظلما وعدوانا، زورا و بهتانا، اختطافا واحتجازا، قد ولّى إلى غير رجعة، وأن ما قال عنه عهد التباهي بالإفلات من العقاب كأعلى درجات السمو الإجتماعي بزرع الخوف في النفوس قد انتهى، وأن ما على "أفراد العصابة" إلا أن يستعدوا لمواجهة قضاء عادل ينصفنه و يُنصف كل ضحاياهم.

وقال ناصر ضمن البيان المشار إليه أن قضيته لم تعُد قضية تخصه بمفرده، بل أصبحت "أمانة في يد القضاء المغربي و مسؤولية في عنق كل غيور على الحق و وديعة بين يدي كل شريف على هذه البسيطة و اهتماما وطنيا ودوليا"، متعهدا بأنه سيبين خلال ندوة صحافية سيعقدها، بالدليل القاطع والحجة الدامغة أن بورحيم ومن معه لهم تاريخ طويل في ما وصفه بالجريمة المنظمة، مع حجم المسؤولين الذين يقول بأن بوالرحيم ورطهم معه، و في ملفات خطيرة تحاول أن تضرب في العمق مصداقية القضاء المغربي و أن تغرس في المواطنين قناعة كونهم ملك يد عصابة منظمة خطيرة على حد تعبير "أستاذ تارودانت".




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zakri74
مدير العام
مدير العام
avatar

العمر : 27

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: قضية احتجاز أستاذ تارودانت على قناة 2m   الإثنين ديسمبر 05, 2011 5:50 am

قضية احتجاز أستاذ تارودانت على قناة 2m




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
anaconda178
نائب المدير
نائب المدير
avatar

العمر : 35

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: رد: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   الأربعاء يناير 18, 2012 1:17 am

من أجل فك لغز «أستاذ تارودانت»قاضي التحقيق يستدعي المتهم الرئيس في القضية



مثل الحسين بورالرحيم، المتهم الرئيس في قضية ما بات يعرف باحتجاز «أستاذ تارودانت»، من أجل تعميق البحث في النازلة، التي سبق أن اتـُّهم فيها بوالرحيم باحتجاز أستاذ لأزيد من خمس سنوات داخل إحدى الضيعات في تارودانت. وذكرت مصادر متتبعة لمجريات البحث في هذه القضية أن قاضي التحقيق لم يتوصل بعدُ بالخبرات الطبية والمخبرية التي باشرتها مصالح الدرك الملكي

من أجل فك لغز هذه القضية، التي أثارت اهتمام الرأي العام المحلي والوطني منذ تفجرها في منتصف شهر أكتوبر من سنة 2011، وما يزال الجميع يتتبع مجريات القضية، خاصة بعد أن تمت متابعة المتهم الرئيس في القضية في حالة سراح وتقدمه بترشيحه في الانتخابات التشريعية الماضية، والتي شهدت تبادل مجموعة من الاتهامات عبر البلاغات بين كل من الأستاذ الضحية والمتهم الرئيس في القضية.

وينتظر أن يمثل الأستاذ وبعض من أفراد أسرته أمام قاضي التحقيق، من جديد، من أجل استكمال بعض جوانب التحقيق، الذي ينتظر الجميع ما سيسفر عنه في فصول هذه القصة الشيقة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايبوركي م
المراقب العام
المراقب العام
avatar

العمر : 79

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: رد: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   الأربعاء يناير 18, 2012 5:38 am

اللهم نسئلك بين للقاضي الحق حقاوارزقه اتباعه.

وبين له الباطل باطلا ورزقه اجتنابه.

احسن عوانكم ياسادة الفضلاء قضاة التحقيق النزهاء.

أعانكم الله على مهامكم الشائكة وما يكيده الأشرار للبشر.وأعانكم الله على التنفيب

علىالحق بين ركام الباطل البشع.

وشكرا للأخ الكريم (زكرى74)على موافاتنا بكل جديد في هذ القضية الغريبة التي لا تخلو

من الكيد والمكر نعوذ بالله منهما.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zakri74
مدير العام
مدير العام
avatar

العمر : 27

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: رد: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   الخميس فبراير 16, 2012 11:20 am

أستاذ تارودانت في قبضة الدرك بتهمة النصب. (ماهدا)



بعد شهور من الجدل الذي رافق قضية الأستاذ المحتجز عبد الله ناصر في ضيعة فلاحية نواحي تارودانت،بقي الرأس العام الوطني ينتظر نهاية هذه القضية المشوقة التي أصبحت تشبه المسلسلات المكسيكية في تشعبها،و المسلسلات التركية في تقلباتها.

قبل أيام،استدعى قاضي التحقيق بمدينة أكادير المتهم الرئيسي في قضية الاحتجاز رئيس جماعة تنزرت قصد إعادة الاستنطاق،كما كانت القاضي ينتظر الخبرة الطبية و التقنية التي ستفيد أن الأستاذ فعلا كان محتجزا لمدة طويلة في الضيعة و في الأماكن الأخرى التي وصفها للدرك الملكي،وهي ضيعات أخرى و أراضي تابعة لرئيس الجماعة..

الخبرة الطبية و التقنية الأولية تفيد أن أستاذ تارودانت لم يمر على احتجازه في معتقله أكثر من يوم أو يومين،وهو ما أكده عبد الله ناصر لأنه قال أن الحسين بورحيم قام بوضعه في الليلة السابقة قبل اكتشافه من طرف الدرك الملكي.

كما أكد الأطباء الذين فحصوا عبد الله ناصر في مستشفى تارودانت، أنه يتمتع بصحة جيدة و قوة عقلية عادية ليس فيها أية تدبدبات نفسية تدل على 5 سنوات كاملة من الاحتجاز.وما زاد من شكوك الدرك الملكي و الضابطة القضائية هو الألبسة الجديدة التي كان يرتديها عبد الله ناصر بالإضافة إلى السلاسل و الأقفال الحديدية التي كانت توحي بأنه لم يمر على شرائها بضعة أيام و ليس خمس سنوات.

وقبل اعتقال رئيس الجماعة،راجت أخبار كثيرة مفادها أن عبد الله ناصر كان قد نصب على عدة أشخاص في مدينة أولاد تايمة و كان من ضحاياه المدعو "أكازو" وهو من فلاحي المنطقة المعروف عنه ب"النية" و الراجل المزيان الذي يساعد الناس و الفقراء،فقد نصب عليه عبد الله ناصر و بعض من أعوانه على مبلغ مالي مهم قريب من 200 مليون سنتيم بعد بيعه أراضي وهمية ضواحي تارودانت،ولما عرف عبد الله ناصر أن المدعو "اكازو" سيحرك مسطرة المتابعة من جديد بعد ظهوره،قام باتهامه بأنه شريك للمتهم الرئيسي بورحيم وكان من بين سجانيه.حيث قامت السلطات باعتقال المدعو اكازو لمدة ليلتين من أجل التحقيق معه،لكن أثبت برائته وتم إطلاق سراحه.

الجديد في القضية هو اعتقال الأستاذ عبد ناصر مساء الاثنين، بعد أن صدرت بشأنه مذكرة بحث تقدم بها ضده أحد الأشخاص في قضية أرض اشتراها غير موجودة أصلا، حيث تفيد حيثيات الملف بأن الأستاذ المذكور متهم بأنه نصب عليه بمشاركة مالك وهمي و سمسار.واعترف المالك الوهمي،قبل وفاته بأنه فعلا قدم نفسه للمشتري على أنه صاحب الأرض وتسلم منه الأستاذ مبلغ 60 مليون سنتيم،إضافة الى مبلغ 36 مليونا عبارة عن شيك،وبأن المستفيد الوحيد من هذه المبالغ هو الأستاذ وحده،الأمر الذي أكده السمسار المشارك في العملية،لتصدر بعد ذلك مذكرة بحث في حق "أستاذ تارودانت" وهي القضية التي تفسر اختفاءه لمدة خمس سنوات و ليس بسبب احتجازه من طرف الحسين بورحيم رئيس جماعة تنزرت



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايبوركي م
المراقب العام
المراقب العام
avatar

العمر : 79

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: رد: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   الأربعاء فبراير 22, 2012 5:45 pm



كل الشكر والتقدير للأخ زكرى74 على تفضله بمتابعة هذه القضية المثيرة.

وكما يقول المثل ( صيـــاد النعام القاها القاها)

والحقيقة لابد ان تظهر مهما طال الزمن.

مجددا: شكرا جزيلا.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zakri74
مدير العام
مدير العام
avatar

العمر : 27

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: رد: قضية أستاذ المحتجز تارودانت   الجمعة مارس 23, 2012 3:25 am

تفاصيل قضية اعتقال أستاذ تارودانت “المختطف” المتهم بالنصب والاحتيال




ما زال عبد الله ناصر، أستاذ تارودانت، الذي تفجرت قضيته إثر العثور عليه مكبلا بسلاسل حديدية في ضيعة رئيس جماعة تينزرت، قابعا بالسجن الفلاحي بتارودانت، رهن الحراسة النظرية، بعد أن جرى اعتقاله منذ أزيد من 12 يوما، ووجهت له تهمة النصب والاحتيال وخيانة الأمانة وبيع أرض في ملكية الغير. وخلال اثنا عشر يوما الماضية، تم عرض الأستاذ المتهم على قاضي التحقيق لدى ابتدائية تارودانت لأربع جلسات، آخرها كان بعد زوال يوم أمس الاثنين.

ورغم مواجهته، خلال جلسات التحقيق، بالعديد من القرائن والحجج، منها شهادة الشهود ومحاضر الدرك الملكي المنجزة نهاية سنة 2006 وبداية 2007، التي تحمل أقوال باقي المتهمين في القضية، والخبرة الصادرة عن مختبر الأبحاث التقنية والعلمية للدرك الملكي بالرباط، التي أكدت أن الأستاذ هو صاحب الخط المدون على صفحة شيك يحمل مبلغ 36 مليون سنتيم، موضوع نزاع بخصوص القضية، إلا أن أستاذ تارودانت ما زال متشبثا ببراءته من التهم الموجهة إليه، وصرح لدى قاضي التحقيق بعدم اعترافه بنتائج الخبرة الصادرة عن مختبر الدرك الملكي.

وتعود وقائع القضية حسب ما هو متضمن في محاضر الدرك الملكي إلى شهر يوليوز من سنة 2006، إثر تقدم الضحية “محند الضيش” بشكاية ضد الأستاذ عبد الله ناصر وأحد أشقائه ومتهمين آخرين، أحدهما مالك للأرض موضوع النصب والاحتيال والأخر أجير في قطاع التوثيق، يتهمهم من خلالها بالنصب والاحتيال عليه بخصوص محاولة بيعهم له أرضا في ملكية الغير، قدرت مساحتها بأزيد من 1000 هكتار، وبأن المساحة المرغوب بيعها هي 800 هكتار، وتم الاتفاق على ثمن 2 مليون سنتيم للهكتار الواحد، أي أن القيمة الإجمالية لصفقة ستصل إلى مليار و600 مليون سنتيم.

وقبل إتمام إجراءات عملية البيع، التقى الأضناء في مكتب موثق بمدينة إنزكان وتم الاتفاق على دفع المشتري مبلغ 230 مليون سنتيم كتسبيق، على أن يدفع الباقي عند تحرير العقد النهائي. وتسلم الأضناء وقتها مبلغ 60 مليون سنتيم بقصد مواجهة المصاريف الأولية الخاصة بالإجراءات الإدارية، وأنجز مقابلها عقد عرفي تحت عنوان “اعتراف بدين” على يد الموثق، الذي يقول في المحاضر أنه تسلم من الأستاذ عبد الله ناصر رسما عدليا قديما على أساس أنه سند ملكية يعهم الأرض المتفق عليها. وبعد ثمانية أيام على ذلك اللقاء، اتصل الأستاذ عبد الله ناصر بالمشتكي وطلب منه مبلغا ماليا يصل إلى 36 مليون سنتيم، تهم مصاريف إجراءات التحفيظ، واتفقوا على الالتقاء هو ومالك الأرض والأجير لدى الموثق أمام مقر المحافظة العقارية، وهناك سلمهم شيكا بمبلغ 36 مليون سنتيم. ومباشرة بعد صرفهم للشيك، والاتصال بالمشتري لإشعاره بأنهم يفضلون إتمام إجراءات البيع على يد العدول بدل الموثق. وكان آخر لقاء بينهم هو يوم انتقالهم صحبة العدول لمعاينة الأرض، إذ اختفى الجميع عن الأنظار، إلى غاية إشعاره من طرف أخ الأستاذ ناصر بأن المالكين للأرض تراجعوا عن فكرة البيع، وأنهم مستعدين لإرجاع ما توصلوا به من أموال. وهو ما دفع المشتري المشتكي إلى البحث والتحري ليقف على حقيقة أن الأرض ملك غابوي، وأنه وقع ضحية نصب واحتيال، ليقدم شكاية في الموضوع، تم على إثرها إيقاف ثلاثة أضناء، أدين إثرها أحد إخوة الأستاذ ومالك الأرض والأجير بسنة ونصف حبسا نافذا، وتم رفع العقوبة في المرحلة الاستئنافية بالنسبة لمالك الأرض إلى سنتين حبسا نافذا وغرامة 5000 درهما وتعويض مدني قدره 20000 درهم. في حين بقي الأستاذ مبحوثا عنه في الملف نفسه، بموجب مذكرة بحث وطنية، وظل مختفيا عن الأنظار، إلى أن ظهر مكبلا بالسلاسل داخل ضيعة رئيس جماعة تينزرت، متهما هذا الأخير بالوقوف وراء اختطافه واحتجازه لمدة تقترب من خمس سنوات. وذكرت مصادر مطلعة أن المشتري الواقع ضحية النصب والاحتيال جدد تقديم شكايته، بعد ظهور الأستاذ، وطالب بفتح تحقيق جديد في القضية.

من جهة أخرى، أفادت مصادر مقربة من التحقيق الذي يشرف عليه قاضي التحقيق بابتدائية تارودانت، أن أستاذ تارودانت يصر على إنكار كل تضمنته شكاية الضحية، والتي يؤكد فيها أن الأستاذ يعتبر العقل المدبر لعملية النصب التي تعرض إليها. ويبرر الأستاذ إنكاره بأنه كان بصدد بيع أرض في ملكية عائلته، وليس الأرض التي يدعي المشتري. ومن اجل تعميق البحث استمع قاضي التحقيق إلى المشتكي مرة أخرى في الجلسة الأخيرة، أكد خلالها كل ما جاء في شكايته، كما استمع إلى الموثق، الذي أكد بدوره كافة تصريحاته السابقة المدونة بمحضر أقواله لدى الضابطة القضائية، ويؤكد فيها أن الأرض التي كانت موضوع البيع هي نفس الأرض المشار إليها في الشكاية، وأن الأستاذ كان حاضرا خلال جميع أطوار عملية البيع بل وكان مشرفا على عملية البيع، وهو ما أكده أيضا السمسار المتابع لعملية البيع. واستمع قاضي التحقيق أيضا إلى شهود النفي، الذين أنكروا أي علاقة للأستاذ بالقضية.

وذكرت ذات المصادر أن قاضي التحقيق استدعى شاهد إثبات آخر، يتعلق الأمر بموظف بوكالة المحافظة والمسح العقاري بتارودانت، وتم الاستماع إلى شهادته بعد زوال أمس الاثنين، وذلك بطلب من دفاع المشتكي. وأضافت ذات المصادر إلى أن شهادة موظف المحافظة العقارية زادت من تأزيم وضع الأستاذ، خاصة بعد أن أكد الموظف أن الأستاذ المتهم هو من كان يتابع عن قرب أطوار عملية البيع، وكان كثيرا ما يتردد في تلك الفترة على وكالة المحافظة والمسح العقاري من أجل تسريع عملية التحفيظ والحصول على الوثائق الإدارية المطلوبة، بخصوص ذات الأرض المتنازع عليها.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zakri74
مدير العام
مدير العام
avatar

العمر : 27

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: سنة سجنا نافذا لأستاذ تارودانت   الإثنين أبريل 30, 2012 9:17 am

سنة سجنا نافذا لأستاذ تارودانت



قضت المحكمة الابتدائية بتارودانت أول امس الجمعة 27 ابريل الجاري على عبد الله ناصر، استاذ تارودانت المحتجز سابقا باحدى الضيعات الفلاحية بمنطقة تنزيرت، بسنة سجنا نافذا، على خلفية اتهامه في قضية النصب في مبلغ 96 مليون سنتيم طبقا للفصل 540 من القانون الجنائي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zakri74
مدير العام
مدير العام
avatar

العمر : 27

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: الحسين بوالرحيم هكذا برأتني المحكمة من اختطاف أستاذ بتارودانت   الثلاثاء يونيو 09, 2015 4:27 am

الحسين بوالرحيم هكذا برأتني المحكمة من اختطاف أستاذ بتارودانت



أشعث أغبر، بلحية كثيفة، وملابس تبدو رثة..هكذا انطبعت صورة أستاذ لمادة التربية الإسلامية بتاوردانت، في أذهان المغاربة، بعد تداول صوره من طرف وسائل الإعلام المختلفة، قبل أربع سنوات خلت، حين اتهم قياديا بحزب الأصالة والمعاصرة بجهة سوس ماسة درعة، باختطافه واحتجازه في ضيعته.

كان ذلك في سنة 2011، حين تفجرت قضية ما عُرف حينها بملف أستاذ تارودانت، عبد الله ناصر، والذي اتهم الحسين بوالرحيم، أحد وجوه حزب "الجرار" في المنطقة، ورئيس جماعة تنزرت، قبل أن تشهد المحاكمة مسارا طويلا امتد إلى حدود الخميس الماضي، عندما نطقت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بأكادير ببراءة بوالرحيم.

وقال بو الرحيم، بعد نيله البراءة من القضاء في هذه القضية التي نالت ضجة إعلامية كبيرة حينها، وانهالت التهم على رأس هذا الناشط الجمعوي والسياسي بالمنطقة، في تصريحات لهسبريس، إن "الحكم بالبراءة يفيد أن كل شيء كان مصطنعا ومفبركا، حيث ظهرت حقيقة من اتهمني بالاختطاف والاحتجاز والتعذيب".

وأورد المتحدث بأن المحكمة تبين لها أن أستاذ التربية الإسلامية الذي اتهمه باحتجازه في إحدى غرف ضيعته، وبأنه كان مكبلا بالسلاسل، طيلة 5 سنوات، لم يكن في الواقع سوى شخص هارب، وليس محتجزا ولا مختطفا، لكونه قام بالنصب على عدد من المواطنين" وفق تعبير بوالرحيم.

وتابع بأن "عددا من ضحايا الأستاذ رفعوا شكايات قضائية ضده، فهرب من المدرسة، وكان سكان المنطقة يشاهدونه هنا وهناك، كما أن خادمته قدمت شهادتها بأنه كان مبحوثا عنه، فاهتدى بمعية شخص آخر إلى اتهام بورحيم باحتجازه، بسبب خلاف على أرض فلاحية.

وأردف المتحدث بأن الأستاذ الذي اتهمه بالاحتجاز والاختطاف قام بالنصب على مجموعة من الناس، فكان رجال الدرك يأتون للبحث عنه، فلا يعثرون عليه، وبعد أن مرت أربع سنوات، التقى بشخص له حسابات سياسية معي، فاتفقا على حيلة الاختطاف، حتى يضربا معا عصفورا بحجر واحد".

واسترسل بوالرحيم بأنه طيلة هذه السنوات الماضية، انعقدت 12 جلسة بالمحكمة،وكان الحكم دائما يؤجل النطق به لأسباب عديدة، كلها من طرف الأستاذ ودفاعه، فأحيانا يكون السبب عدم حضور المشتكي، حتى أنه استدعي لذلك من طرف عون قضائي، أو لغياب المحامي..

ولفت المتحدث إلى أن المطالب بالحق المدني بالغ في طلب التأجيل من أجل إحضار الشهود، رغم مرور سنوات من التقاضي، كما طالب الأستاذ بتعويض قيمته 15 مليار سنتيم، وكلها مطالب رفضتها المحكمة ذاتها لعدم الاختصاص، والتي اقتنعت بوجود تناقضات في إفادات المشتكي وأسرته".

وفي انتظار معرفة تطورات القضية، وردة فعل أستاذ تارودانت إزاء الحكم ببراءة من اتهمه باحتجازه واختطافه، يتوقع بعض المتابعين لهذه القضية أن يقدم المتهم الرئيسي في هذا الملف المثير شكاية ضد الأستاذ بتهمة الوشاية الكاذبة، مادام يعتبر نفسه ضحية لاتهامات مفركة.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قضية أستاذ المحتجز تارودانت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تمازيرت اينو :: إقليم تارودانت :: اخبار عن إقليم تارودانت-
انتقل الى: