منتديات تمازيرت اينو
مرحبا بكم في منتديات تمازيرت اينو
سررنا جدا بزيارتك شبكة منتديات تمازيرت اينو
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة / يرجي التكريم بتسجيل الدخول ادا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
نتشرف بتسجيلك
شكرا



منتديات تمازيرت اينو

منتديات تمازيرت اينو
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ثانوية يوسف بن تاشفين منارة علم قاومت زلزال اكادير و انجبت وزراء و رجال اعمال و اطباء و اساتذة كبار اجانب ومغاربة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zakri74
مدير العام
مدير العام
avatar

العمر : 28

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: ثانوية يوسف بن تاشفين منارة علم قاومت زلزال اكادير و انجبت وزراء و رجال اعمال و اطباء و اساتذة كبار اجانب ومغاربة    الإثنين ديسمبر 09, 2013 6:33 am

ثانوية يوسف بن تاشفين منارة علم قاومت زلزال أكادير، و أنجبت وزراء و رجال أعمال و أطباء و أساتذة كبار أجانب ومغاربة


سنتعرف على مؤسسات تعليمية في جهة سوس ماسة درعة و أنجبت، تبعا لذلك، أطرا كفأة ساهمت في تطور الحياة الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية و الثقافية للمغرب، لعل ذلك يكون بداية التفكير العميق و الهادف لإعادة الهيبة و الوقار لمؤسساتنا التعليمية و إعطائها المكانة الجديرة بها.

مؤسسة تعليمية اعتبرت، في رأي الكثيرين من أهل العلم و المعرفة، منارة اهتدى بهديها المئات بل الآلاف من التلاميذ و المربين في مسيرتهم العلمية، كما اعتبرت مشتلا حقيقيا لتفريخ الجيل الأول من المسيرين و المهنيين الاقتصاديين على مستوى جهة سوس ماسة درعة، الأمر يتعلق بثانوية يوسف بن تاشفين أو ما كان يسمى”كوليج دا أكادير”.

الاعدادية الكلاسيكية

تبلغ مساحة ثانوية يوسف بن تاشفين، حسب ما ذكره عبد الله كيكر الناظر السابق في الثانوية، في كتابه” ثانوية يوسف بن تاشفين، خمسون سنة من العطاء:1951/2000″ ، ثمانية هكتارات. أنشئت بقرار وزاري بتاريخ 18 يونيو 1951، و فتحت أبوابها لاستقبال التلاميذ يوم فاتح أكتوبر 1951، وكانت تحمل آنذاك اسم “الإعدادية المختلطة لأكادير”. في تلك السنة كانت تضم ثمانية أقسام بمجموع 221 تلميذا منهم 108 من الفتيات، أما مستوياتها التعليمية فكانت ثلاثة أقسام لمستوى السادسة وقسمان لمستوى الخامسة ومثلهما لمستوى الرابعة وقسم واحد لمستوى الثالثة. وقد كان نظام التعليم الثانوي يبدأ بالسادسة ثم الخامسة ثم الرابعة ثم الثالثة، يليه (السيكوند) ثم الباكالوريا. و عندما يبلغ التلميذ قسم الباكالوريا الأولى (السيكوند) ينتقل إلى مراكش أو الدار البيضاء أو الرباط، حسب الشعبة التي سيتابع فيها دراسته.

ويذكر كيكر في كتابه أن “الإعدادية المختلطة لأكادير” أصبحت تسمى في الموسم الدراسي 1952/1953 اسم “الإعدادية الكلاسيكية العصرية و التقنية المختلطة”، وقد كان أول مدير للثانوية هو الفرنسي “بوشك كليمان” في حين كان أول ناظر هو الفرنسي “بانوز” ، و أول حارس عام هو “بييراكجي انطوان”، أما مقتصد الثانوية فهو الفرنسي “بوان كيسطون”، و سكرتيرة الثانوية هي “شتيلت سيمون”. ويشير كيكر إلى أن ثانوية يوسف بن تاشفين كانت، منذ إحداثها خاصة بالأوروبيين و اليهود و بعض التلاميذ المتميزين من المغاربة و أبناء بعض الشخصيات. ولما حصل المغرب على استقلاله عام 1956، فتحت الثانوية أبوابها للمغاربة، عندما كانت إعدادية، فصار فيها نوعان من التعليم، التعليم المغربي و التعليم الأوربي الذي كانوا يطلقون عليه التعليم العصري، كما عرف  بتعليم البعثة الفرنسية، وكان هذا النوع من التعليم إعداديا وثانويا إلى حدود قسم الباكالوريا الثاني، واقتصر فيما بعد على الإعدادي إلى أن حذف هذا الأخير بالثانوية سنة 1978، لينتقل إلى مدرسة “كوكان” التي مازال يمارس  بها حتى  الآن.

نقطة التحول

اعتبرت ثانوية يوسف بن تاشفين من أهم المؤسسات العريقة في المغرب، فقد كان لها الفضل في “إنجاب كبار  الأساتذة و المفكرين الذين يتحملون الآن مناصب المسؤولية في عدة وزارات، ومنهم من يعمل في المجال الاقتصادي بأكادير. وقد تأسست المؤسسة عام 1951 كبناية، غير أن انطلاقتها الحقيقية كانت عام 1953، وكانت تحمل اسم الثانوية المختلطة، وتضم أبناء الأجانب و الأعيان بالإضافة إلى المتفوقون من أبناء الطبقة الشعبية، أما الباقي فكان يرسل إلى ثانوية ابن سليمان الروداني في تارودانت، التي تعتبر الثانوية الثانية، بعد يوسف بن تاشفين، في الجهة” كما قال اسماعين كرقاص  القيم على خزانة الثانوية في لقائه مع جريدة “الغد”. ويضيف كرقاص بنوع من الاعتزاز  و الفخر، و هو من قيدومي التسيير في الثانوية منذ  1977، الذي كان يشع من عينيه “وفي عهد الاستقلال، وبالضبط عام 1956 زار الأستاذ المرحوم محمد الفاسي الكاتب و المؤلف و الفقيه و المؤرخ، الذي كان وزيرا للتعليم آنذاك (في حكومة البكاي الأولى و الثانية بعد الاستقلال)، و أطلق عليها اسم يوسف بن تاشفين. وتتوفر المؤسسة حاليا على 53 قسم تضم كافة الشُّعَب من الآداب إلى العلوم التجريبية إلى الفنون إلى المستويات التقنية، بالإضافة إلى الهندسة المعمارية التي لم تعد تدرس الآن. في المرحلة الأولى كانت المؤسسة تسَيَّر من طرف الأجانب وكان التعليم باللغة الفرنسية، بعد ذلك جاء ما سمي بازدواجية التعليم بالعربية و الفرنسية، تلاها ما سمي بعملية تعريب المواد العلمية”.

ذاع صيت ثانوية يوسف بن تاشفين في كل مناطق المغرب، وأصبحت لها مكانة كبيرة بحكم المناهج التعليمية التي كانت تضمها فأضحت بذلك القبلة المفضلة لكل من أراد تعليم أبنائه بشكل عال ومتميز. غير أن هذا التميز جعلها تفقد بريقها قليلا بعد حدوث زلزال أكادير. عن تلك المرحلة يقول كيكر في كتابه “”يوسف بن تاشفين، خمسون سنة من العطاء، 1951/2000″. ” لما وقع زلزال أكادير سنة 1960، من حسن الحظ لم تهدم الثانوية، ووقعت في بناياتها شقوق فقط، وقد تم تدعيم كل بناياتها بأعمدة خراسانية، كما أنشئت في الثانوية براريك اتخذ بعضها أقساما و البعض الآخر مكاتب إدارية، و البعض مساكن للعاملين بالمؤسسة… “. و في أواسط السبعينات تم التخلص من تلك البراريك التي كان يسكن بها عمال الثانوية و أسرهم، بعد ما تم تجديد و إضافة مبان أخرى استغلت في توفير داخلية للتلاميذ الوافدين من خارج أكادير، و توفير قاعات ومختبرات وملاعب رياضية… كما عرفت ثانوية يوسف بن تاشفين أول إضراب تلاميذي موسم 65/66، وهو الإضراب الذي كان سببا في بناء سورها الحالي. عن ذلك الإضراب يحكي كيكر قائلا “كان هذا الإضراب سببا في بناء سور الثانوية من طرف عامل المدينة الجنرال بالعربي، قال السيد حبيب فطاح، أول معيد مغربي في الثانوية، أنه لما وقع الإضراب في الثانوية لأول مرة سنة 1965، اهتزت له المدينة، فأسرعت السلطات المحلية لتطويق الأمر، و على رأسهم السيد العامل، الذي أسرع إلى الثانوية  و فوجئ إذ وجدها بدون سور، وكانت ممرا للساكنين حواليها من أهل القرى بدوابهم، في الحين أمر باشا المدينة ماعنينو، بلغة عسكرية، بأن يشرف على بناء السور و أعطاه مهلة قصيرة للقيام بذلك، وفي اليوم الموالي انطلقت الأعمال ولم تتوقف حتى أحيط السور بكل الثانوية”. ويسترسل كيكر في حديثه، مبرزا المكانة الكبيرة التي كانت تحتلها الثانوية لدى المسؤولين قائلا:”وذكر السيد فطاح أن العامل اجتمع بالأساتذة و العاملين في الثانوية بمدرجها، و عندما رأى أن الكل أجانب ولا يوجد إلا ثلاثة أو أربعة من المغاربة استغرب الأمر، ثم توجه بالكلام للأساتذة الفرنسيين، وكان جلهم من المجندين، فهددهم  بأنه سيرجعهم إلى ثكناتهم إن استمر تماطلهم الذي أدى إلى هذا الإضراب، و في آخر الاجتماع طلب من حبيب فطاح أن يرسل إليه عشرة من التلاميذ إلى العمالة، فأرسلهم إليه، وهناك تحدث معهم العامل وأمرهم أن يبلغوه عن كل ما يرونه ضارا بهم في الثانوية، ثم أعطى كل واحد منهم مائة درهم”.

هذه باختصار شديد أهم ملامح ثانوية يوسف بن تاشفين في أكادير، الثانوية التي كانت متفوقة ورائدة في جميع الشعب، و تلاميذتها يحتلون المراتب الأولى و خاصة أقسام الشعب العلمية و بالخصوص العلوم الرياضية لما يزيد عن 34 عاما، كما يقول اسماعين كرقاص  قيم خزانة يوسف بن تاشفين

المديرون الذين تعاقبوا على ثانوية يوسف بن تاشفين من عام 1951 إلى عام 2000

تعاقب على إدارة الثانوية منذ إحداثها إلى سنة 2000 (مدة خمسين سنة) ثمانية مديرين، أطولهم مدة السي حسون الذي قضى بها 17 سنة و المديرون هم :

_بوشيك كلمين، فرنسي، عين بها عام 1951 عندما كانت تسمى (كوليج دا أكادير) و بقي  بها إلى أن وقع الزلزال عام 1960.

_السيد تكسي،  فرنسي، عين بها عام 60/61، وكان من الهيئة الدبلوماسية الفرنسية في مصر،  حاصل على الإجازة في اللغة العربية، وبقي بها إلى عام 1967 حيث تمت مغربة الأطرالتربوية .

_السيد المجاهدي، عين بها عام 1967 الى حدود 1971

_السيد رفيق أحمد، عين مديرا عام 1971 الى حدود 1973

_السيد الزيات عبد الرحمان، عين بها مديرا عام 1973 وبقي بها إلى سنة 1976.

_السيد النظيفي حسن، عين عام 1976، يحكون عنه أنه كان أعظم و ألطف مدير مر بالثانوية، لأنه استطاع أن يخلق انسجاما بين جميع مكوناتها. اصطدم مع عامل المدينة آنذاك مطيع، بسبب رفضه التعاون مع السلطات ضد الأساتذة و الإداريين المضربين عام 1979، فأرسل إليه مطيع مطالبا إياه بمفاتيح الثانوية، وواجهه النظيفي بالمساطر القانونية، ورفض الاستسلام للعامل، ولكنه لما رجع إلى الثانوية شعر بنوع من الإهانة، فكتب استقالته و أرسلها إلى الوزارة موسم 79/80 تقريبا.

_السيد محمد علي العاتق، عين مديرا بالثانوية عام 79/80 إلى حدود 1985.

_السيد إد يحيا حسون، عين مديرا بالثانوية عام 85 إلى حدود سنة 2002. كان حازما و عنيفا، اشتهر بقولته التي كان يكررها في كل مناسبة ( سأوقف البيضة في الصينية). وكان معروفا عنه أنه يحمي موظفي ثانويته، و في نفس الوقت يحاسبهم على أدائهم الوظيفي.

_المدير الحالي للمؤسسة هو السيد عبد الرحمان النوحي

بعض الأطر التي درست في ثانوية يوسف بن تاشفين

الوزراء

_بيد الله محمد الشيخ ماء العينين، وزير صحة سابق

_نور الدين الزرهوني (اليزيد الزرهوني) وزير الداخلية الجزائري، كان أبوه دركيا في الصويرة

_العربي عجول، كاتب دولة مكلف بالبريد و التقنيات الإعلامية في حكومة اليوسفي 1998.

_سترو سكال دومنيك، وزير مالية فرنسا الأسبق ومدير البنك الدولي حاليا.

_محمد بيجعاد، كاتب الدولة  لدى الوزير الأول مكلف بالإسكان في حكومة عبد اللطيف الفيلالي 1997.

_الخياط محمد، الكاتب العام لوزارة التخطيط سابقا

رجال السلطة

عمر العظمي الملقب بالحضرمي، من مؤسسي جبهة البوليزاريو، كان عاملا على قلعة السراغنة، سطات وواليا بعد ذلك.

_ماء العينين الطبيب الذي كان عاملا على تارودانت

_أزكان محمد مدير مديرية قسم الحريات العامة بوزارة الداخلية في الرباط.

دبلوماسيون

_أحمد الزرهوني سفير الجزائر بموريطانيا ابن عم وزير داخلية الجزائر، كان أبوه تاجرا بتالبرجت قبل الزلزال

_توفيق بالافريج

_زكور عبد الله سفير المغرب بتركيا

_ماء العينين محمد، سفير المغرب بالبرازيل

_جيرار سامبران، سفير لفرنسا في إحدى الدول الإفريقية

برلمانيون ومستشارون

_ابراهيم الشركاوي (أكادير)

_عبد الله العروجي (أكادير)

_ابراهيم الزركضي (أكادير)

_مبارك بوعيدة (كلميم)

_جوان الحسن (لاخصاص)

_لطيفة جبابدي (الرباط)

_أحمد قاسمي (أكادير)

_محمد أضور (فم الحصن)

_أفراوي (بيزكارن)

_النواس الحبيب(أكادير)

_ميلود بالخبيزي (أكادير)

_أخدايش محمد (أكادير)

_عبد الرحيم أطور (أكادير)

_سعد الدين العثماني (إنزكان)

_عبد الله باها (البيضاء)

الأطباء

_الدكتور مسير، طب النساء أكادير

_الدكتور عبد السلام النبو، طب الأطفال أكادير

_بغاض مصطفى، الجهاز الهضمي الدار البيضاء

_بوعيشي سعاد، أمراض القلب ابن سيناء الرباط

_علاوي نعيمة، الطب العام أكادير

_أباك الطيبي، مختص في الجهاز البولي

_مثقال عبد الغني، أحد أطباء القصر الملكي

_الزاكي نجيب، طبيب عيون بمراكش

الأطر المهاجرة

_أمزون مليكة، أستاذة في سويسرا

_كرتيت سليمان، صاحب مقاولة كبيرة في الإعلاميات بفرنسا

_العواد الحسين، طبيب نفسي و أستاذ جامعي بفرنسا

_شرف الطاهري، مهندس يعمل بنكيا في انجلترا

_ياسين العيساوي، إطار بنكي في فرنسا

_حسن أبجاوي إطار في شركة للاتصالات باسبانيا

_عماد طالب، خريج بولتكنيك في فرنسا، إطار بنكي في انجلترا

_طارق بوالنيت، موظف في شركة للصناعة الحربية بفرنسا

_يونس الدراوي، إطار بنكي في كندا

_نجاة دوسلمان، إطار بنكي في فرنسا

_اليوسفي عبد الرحيم، مهندس في أمريكا

_أنجار محمد، طبيب عيون ببلجيكا

_أخياط محمد، طبيب له عيادة في فلوريدا بأمريكا

_المسعودي سعود، دكتور في البيولوجيا في فرنسا

_الخمدوشي ليلى، امرأة أعمال في البرازيل (العقار)

_ابراهيم تيه، إطار في قطارات بلجيكا

_منصير عائشة، دكتورة في كندا

_هشام بن حيون، دكتور في الفيزياء بفرنسا

_النوي أحمد، موظف في وكالة لَنَازا بأمريكا

_مولاي الحسن السكراتي،موظف في مركز نووي بألمانيا

القضاة

_أنجار الحسين أكادير

_الزاهر جامع رئيس محكمة بتارودانت

_هيدور محمد، قاضي التحقيق بطنجة

_الخو عزالدين  رئيس محكمة بالعيون

الموثقون

_أصبان رضى بأكادير

_أرمو مونية بأكادير

_المنصوري بأكادير

_فائق فاطمة بمراكش

في التعليم

_عمر حلي رئيس جامعة ابن زهر

_بلوش محمد مدير أكاديمية الداخلة

_أحمد صابر، عميد كلية الآداب بأكادير

_أنكريم عميد كلية العلوم بمراكش

الصناعة الغذائية

_أمسروي حسن (بلحسن) ، شركة المشروبات الغازية بأكادير

_أمسروي أحمد (بلحسن) مجموعة بلحسن

_مصطفى أيت أهاني

_لخصاص عبد الله و إخوانه


قائمة الطلاب المقبولين في ثانوية يوسف بن تاشفين عام 1953 حتئ 1954
(هنا)

قائمة الطلاب المقبولين في ثانوية يوسف بن تاشفين عام 1954 حتئ 1955
(هنا)

قائمة الطلاب المقبولين في ثانوية يوسف بن تاشفين عام 1956
(هنا)

قائمة الطلاب المقبولين في ثانوية يوسف بن تاشفين عام 1957
(هنا)

قائمة الطلاب المقبولين في ثانوية يوسف بن تاشفين عام 1958
(هنا)





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ثانوية يوسف بن تاشفين منارة علم قاومت زلزال اكادير و انجبت وزراء و رجال اعمال و اطباء و اساتذة كبار اجانب ومغاربة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تمازيرت اينو :: إقليم أكادير - أدا وتنان :: حتى لا ننسى..زلزال أكادير 1960-
انتقل الى: