منتديات تمازيرت اينو
مرحبا بكم في منتديات تمازيرت اينو
سررنا جدا بزيارتك شبكة منتديات تمازيرت اينو
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة / يرجي التكريم بتسجيل الدخول ادا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
نتشرف بتسجيلك
شكرا



منتديات تمازيرت اينو

منتديات تمازيرت اينو
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قبيلة إندوزال تعيش خارج الزمن التاريخ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
anaconda178
نائب المدير
نائب المدير
avatar

العمر : 36

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: قبيلة إندوزال تعيش خارج الزمن التاريخ    الأربعاء يناير 10, 2018 1:07 am

قبيلة إندوزال تعيش خارج الزمن التاريخ



في قلب سلسلة جبال الأطلس الصغير، وعلى بُعد نحو 50 كيلومترا عن مدينة تارودانت، تقع قبيلة "إندوزال"، التي تجمع الجماعتين الترابيّتين "تتاوت" و"أمالو". وتتميز المنطقة بتضاريس جبلية متفاوتة الوعورة، وبغطاء نباتي يغلب عليه شجر الأركان، الذي يُغطي غالبية مساحة هاتين الجماعتين. كما يرتكز نشاط الساكنة المُستقرة بـ"إندوزال" على الزراعة البورية وتربية الماشية، التي تأثرت بطبيعة المناخ السائد (شبه صحراوي)، فضلا عن أنشطة أخرى، كالصناعة التقليدية المعتمدة على المنتوجات المحلية، لكن بشكل لا يزال مُحتشما.



الوصول إلى الجماعتين الترابيتين "تتاوت" و"أمالو"، التابعتين لقيادة "إلمكرت"، دائرة "إغرم"، يتطلب من القادم من مدينة أكادير الانعراج انطلاقا من الطريق الوطنية رقم 10، الرابطة بين آيت ملول وتارودانت، نحو مسلك مُعبّد، يخترق سلسلة جبال الأطلس الصغير، مرورا بمنطقة "تزمّورت" و"بونرار" وغيرهما، حيث نادرا ما تصادفك سيّارة أو مستعملا لهذه الطريق، إلا أعداد من الماشية (الماعز أساسا) ترعى على جنباتها، أو بعض العربات الفلاحية أو العربات المتخصصة في النقل السري، المؤَمنة لتنقلات ساكنة هذه الجبال صوب المجالات الحضرية في تارودانت أو هوارة، وإمداد السوق المحلية بالمستلزمات الأساسية.

البنيات الأساسية بهذين المجالين الترابيّين لازالت في مستويات متدنية، ويبدو للزائر، منذ الوهلة الأولى، أن مختلف برامج الدولة الهادفة إلى تحقيق ولو نزر قليل من حق المواطن في مرافق تحترم آدميته، لم تنعكس بعد على هذه الرقعة الجغرافية من إقليم تارودانت مترامي الأطراف، فباستثناء بعض المرافق الاجتماعية، رغم محدودية خدماتها، يبقى واقع الصحة وسلامة صحة المستهلك المحلي، فضلا عن مطلب تقوية كفاءة المرأة المحلية وإدماجها في سوق الشغل باستغلال المؤهلات المحلية، أبرز مثبطات وهواجس تحقيق العيش الكريم للقاطنين بهذا المجال الترابي.



خالد بيكو، الفاعل الجمعوي بمنطقة "إندوزال" قال إن القطاع الصحي يُعدّ من المجالات التي عانت ولازالت تُعاني منها الساكنة المحلية، مشيرا إلى أن "تردي الخدمات الصحية يتجلى في غياب دار للولادة، حيث تضطر الحوامل إلى التنقل عبر وسائل نقل مهترئة نحو المؤسسات الصحية بالحواضر المجاورة، بالإضافة إلى تعيين ممرضة واحدة بمركز تتاوت، وهي لا تفي بالغرض. وسبق للساكنة أن خرجت في مناسبتين للاحتجاج ضد سلوكاتها، أضف إلى ذلك غياب الأمصال المضادة للسموم والسعار والأدوية بالمستوصفين، مما يهدّد حياة الساكنة المتعرضة للسعات العقارب ولدغات الأفاعي وعضات الكلاب والحيوانات الضالة".

ومطالب الساكنة في الجانب الصحي، التي تتعامل معها السلطات المعنية بنوع من اللامبالاة، حسب ما قاله خالد بيكو تتجلّى في "تفعيل خدمة المداومة بالدائرة الصحية لتتاوت، ووضع حدّ للتغيبات غير المشروعة للممرضات بمنطقة إندوزال، وتوفير الأدوية بكميات كافية، وتعيين ممرضة ثانية تنفيذا لوعد المندوب الإقليمي للصحة، وإحداث قسم للولادة بمركز تتاوت لفائدة ساكنة جماعات تتاوت، أمالو، تيسفان، بونرار وتندين، بالإضافة إلى توفير أمصال السموم ومضادات السعار، وتعيين إطار طبي، مع فتح تحقيق حول البناية السكنية الوظيفية موصدة الأبواب، والتي تتعرض للتخريب، في غياب تحقيق الهدف وراء إحداثها".

الحالة المُزرية للمجزرة الجماعية بسوق سبت "تتاوت" واحدة من الشواهد على حجم الاستهتار بصحة الساكنة المحلية: بناية بدون أبواب تلجها الكلاب والقطط الضالة بكل حرية، وتُحاصرها النفايات ومخلفات عمليات الذبح من كل الجوانب. كما أن الروائح النتنة تنبعث من كل أرجاء هذا المرفق، الذي اعتبره المتحدث "وصمة عار" في جبين كل القيّمين على تدبير الشأن المحلي والسلطات البيطرية. وأضاف أن المجزرة "تفتقر إلى أبسط شروط النظافة لحماية الذبائح الموجهة للاستهلاك من التلوث والتعفن، مما يُعرض صحة المواطنين للخطر، ناهيك عن انتشار الذبيحة السرية في ظل غياب مراقبة صارمة، ولو فقط أثناء انعقاد الأسواق الأسبوعية. أما عملية نقلها فتتم وفق طرق بدائية، لتصل مرحلة العرض، التي تتم في ظروف صحية غاية في الخطورة".



جانب آخر من مظاهر تهميش قبيلة "إندوزال" يتجلّى، وفق ما عاينته هسبريس خلال زياتها للمنطقة، في تحوّل 11 ناديا نسويا إلى مساكن للأشباح، لتبقى الأهداف المسطرة من وراء إحداثها منذ سنوات، متجسّدة في تحقيق الإدماج الاجتماعي للمرأة في الوسط القروي، محط عدّة تساؤلات، لا سيما أن مؤسسة محمد الخامس للتضامن تُعدّ شريكا في إخراج هذه الوحدات إلى حيّز الوجود، والنموذج من دوار "تمسلغاط" بجماعة "أمالو"، حيث قال رئيس جمعية "تيميضي"، الحسين آيت الحاج، إن النادي النسوي بدواره، تم تدشينه منذ 16 سنة، بهدف تكوين النساء في مهن النسيج، "إلا أنه إلى حدود اليوم، بقيت أبوابه مُغلقة في وجه نساء الدوار، مما أزّم مشاكلهن مع الفراغ والأمية. ورغم توقيع اتفاقية شراكة سنة 2015 بين جميع الأطراف، ضمنها جمعيتنا، تعهّدت بموجبها جماعة أمالو بدفع مبلغ 24 ألف درهم لفائدة الجمعية التي ستتكلف بالتسيير، وتوفير المواد الأولية والمؤطرة، غير أن عدم التنفيذ أجّل حلم النساء إلى أجل غير مسمى".

إبراهيم مطيع، رئيس الجماعة الترابية لـ"تتاوت"أن مجلسه ما فتئ يلتمس، في كل مناسبة، من السلطات الإقليمية والصحية بتارودانت معالجة الخصاص في الموارد البشرية في قطاع الصحة، "ولازلنا ننتظر تنفيذ الوعد بتعزيز العرض الصحي وترقية المستوصف إلى دائرة صحية". وبخصوص المجزرة الجماعية، قال المتحدث إنه من المنتظر تدخل المصالح المركزية لوزارة الداخلية من أجل إحداث مجزرة بمواصفات عالية، مضيفا أنه "سيتم عقد شراكة مع المجلس الإقليمي لتهيئة السوق الأسبوعي".



المسؤول الجماعي أوضح في أن مجلس الجماعة الترابية "تتاوت" يبذل "قصارى جهده من أجل النهوض بأوضاع هذه المنطقة، رغم الموارد المالية الضئيلة، التي تعتمد بالأساس على دعم الدولة، الذي يُخصص غالبيته للموظفين".

أما بخصوص النوادي النسوية المغلقة، فأرجع رئيس الجماعة ذلك إلى "غياب الإرادة لدى عدد من الساكنة"، مضيفا أن الجماعة "تتعهّد في هذا الصدد بتقديم دعم مالي سنوي لكل جمعية محلية تتطوع لتسيير هذه المرافق وضمان استمرارية أنشطتها بما يخدم الشريحة المُستهدفة"



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قبيلة إندوزال تعيش خارج الزمن التاريخ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تمازيرت اينو :: إقليم تارودانت :: دواوير و مداشر و قرئ إقليم تارودانت-
انتقل الى: