منتديات تمازيرت اينو
مرحبا بكم في منتديات تمازيرت اينو
سررنا جدا بزيارتك شبكة منتديات تمازيرت اينو
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة / يرجي التكريم بتسجيل الدخول ادا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
نتشرف بتسجيلك
شكرا



منتديات تمازيرت اينو

منتديات تمازيرت اينو
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ساكنة قبيلة آيت حمو بجماعة وسلسات لا يزال أهلها يعيشون على هامش الحياة ويقاومون الزمن والمناخ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zakri74
مدير العام
مدير العام
avatar

العمر : 27

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: ساكنة قبيلة آيت حمو بجماعة وسلسات لا يزال أهلها يعيشون على هامش الحياة ويقاومون الزمن والمناخ   الجمعة يناير 12, 2018 9:14 pm

ساكنة قبيلة آيت حمو بجماعة وسلسات لا يزال أهلها يعيشون على هامش الحياة ويقاومون الزمن والمناخ



يتطلب الوصول إلى دواوير انديلي وتماغيت وتزارين، المحسوبة على قبيلة آيت حمو الواقعة بالنفوذ الترابي لجماعة وسلسات بإقليم ورزازات، من أجل زيارة العائلة أو أحد الأقارب، الاستعانة بسيارة "بيكوب"، التي تقطع مسافات طويلة عبر طريق غير معبدة وغير صالحة للاستعمال، قد تعرض حياتك في أية لحظة للخطر، بسبب تضاريسها الوعرة وكثرة المنعرجات.

لا يزال أهلها يعيشون على هامش الحياة ويقاومون الزمن والمناخ من أجل الحفاظ على أرضهم ومواشيهم، منتظرين أن تنال منطقتهم حقها في التنمية أو زيارتهم من لدن المسؤولين للوقوف على حقيقة وضعهم المعيشي
عبد الله آيت بوزيد، من أبناء المنطقة، كشف إلى أن "استخراج عقد الازدياد بالجماعة يتطلب مبلغ 200 درهم ويحتاج يومين من الوقت".

صنابير الماء حلم الساكنة

"معندناش الماء... كنجيبوهم من الآبار بعيدة على ديورنا بالبغال، وعلى كتافنا"، جملة يرددها الصغير قبل الكبير من السكان مؤكدين أنهم ما زالوا يعيشون حياة التخلف والتهميش، بالرغم من كل الامتيازات التي جاء بها دستور المملكة لسنة 2011، والرامية إلى تحسين عيش المواطن وحفظ كرامتهم، مشددين على "أن أهل المنطقة في أمس الحاجة إلى هذه المادة الحيوية التي لا يمكن لأحد العيش بدونها، خصوصا في مثل هذا الوقت من كل سنة، حيث ترتفع درجات الحرارة إلى أعلى مستوياتها

سيارة إسعاف

بملامح حزينة مرسومة على تجاعيد وجهها البئيس، قالت للا إيجا البالغة من العمر حوالي 100 سنة إن "غالبية أهل المنطقة لا يعرفون شكل سيارة الإسعاف، إذ لم يسبق لهذه الأخيرة أن زارتهم أو نقلت أحد المرضى"، مشيرة إلى "أن العائلات في حالة مرض أحد أفرادها تضطر الاتصال بسائق سيارة بيكوب، الذي يأتي من ورزازات لنقله إلى المستشفى؛ لإنقاذ روحه أو يموت في الطريق".

وأوضحت المتحدثة أن "المسؤولين بالجماعة الترابية وسلسات و"المخزن" أهملوا ساكنة هذه المنطقة التي تعيش وراء الجبال، ولم يفكروا يوما القيام بزيارة تفقدية والوقوف على معاناتهم"، مذكرة بـ"أن المسؤولين الذين يعينهم سيدينا الملك لا يقومون بواجبهم اتجاه المواطنين"، مناشدة الملك محمدا السادس من أجل "إقالة كل من ثبت في حقه التهاون في عمله وعدم قدرته على إنصاف الفقراء"

وعن النساء الحوامل، أفادت السيدة البالغة من العمر حوالي 100 سنة بأنهن "يتألمن كلما جاء المخاض إحداهن؛ فهناك من تلد بالدوار، بالرغم من الألم الذي تعانيه وغياب الأدوية، وهناك من تتألم فوق سيارة "بيكوب" للوصول إلى مستشفى ورزازات لتضع هناك مولودها".

وزادت للا إيجا: "النساء والأطفال الصغار هم الأكثر تضررا، بسبب وضع المسلك الطرقي غير الصالح للاستعمال وغياب سيارة الإسعاف"، مختتمة قولها: "نطالب بتحسين وضعنا المعيشي، باعتبارنا حراس الوطن في هذه الهوامش المنسية".



أطفال لا يعرفون القراءة

أطفال في عمر الزهور؛ منهم من فاته السن القانوني الدراسي، ومنهم من على وشك وصوله، ومنهم من يوجد في السن القانوني للدراسة، إلا أن غياب أيّ قسم دراسي بالمنطقة وبعد المدرسة بالعشرات من الكيلومترات على هذه الدواوير يعدان من بين المشاكل التي حطمت أحلام هؤلاء الأطفال للالتحاق بفصول الدراسة والتعلم إسوة بباقي الأطفال الذين هم في سنهم.

كما ان فتيات في مقتبل العمر يجلبن المياه الشروب من آبار بعيدة عن مساكن أسرهن؛ وهو ما يشكل خطرا حقيقا على حياتهن، خصوصا أن تلك الآبار غير مبنية وآيلة للسقوط في أية لحظة.

و قالت الطفلة فاطمة ذات العشر سنوات من عمرها: "بسبب غياب مدرسة، نحن الفتيات نتكلّف بجلب المياه الصالحة للشرب؛ فيما يتكلف الذكور برعي المواشي بمساعدة الآباء".

وأضافت المتحدثة قائلة بلهجة أمازيغية: "اود نكني نرا لمدرسة انغر اونري انك امعدار امكينا ران ايت المخزن"، أي "نحن بدورنا نريد مدرسة لنتعلم القراءة ولا نريد أن نبقى أميين كما يريد المخزن"، وفق تعبير الصغيرة.

من جهته، أكد مصطفى أكدي، وهو طفل يبلغ من العمر حوالي ثماني سنوات، "أن أبناء المنطقة لا يعرفون القراءة"، مشددا على "أن حلمه وحلم باقي الأطفال يتجلى في توفير مدرسة أو قسم لتعلم بعض الحروف الهجائية، لعلها تنفعهم في سفرهم أو في بعض الإدارات العمومية التي يقضون فيها أغراضهم"



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ساكنة قبيلة آيت حمو بجماعة وسلسات لا يزال أهلها يعيشون على هامش الحياة ويقاومون الزمن والمناخ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تمازيرت اينو :: إقليم ورزازات :: دواوير و مداشر و قرئ إقليم ورززات-
انتقل الى: