منتديات تمازيرت اينو
مرحبا بكم في منتديات تمازيرت اينو
سررنا جدا بزيارتك شبكة منتديات تمازيرت اينو
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة / يرجي التكريم بتسجيل الدخول ادا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
نتشرف بتسجيلك
شكرا



منتديات تمازيرت اينو

منتديات تمازيرت اينو
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 23% فقط من العرب يستعملون اللغة العربية في الفيسبوك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zakri74
مدير العام
مدير العام
avatar

العمر : 27

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: 23% فقط من العرب يستعملون اللغة العربية في الفيسبوك   الأربعاء مايو 26, 2010 1:19 am

23% فقط من العرب يستعملون اللغة العربية في الفيسبوك

بلغ عدد مستعملي الفيسبوك المنتمين إلى البلدان العربية إلى حدود يوم 17 ماي الجاري أكثر من 15 مليون مستعمل، 70% ينتمون إلى خمس دول عربية فقط هي مصر (3.359.660) العربية السعودية (2.267.060) المغرب (1.767.380) والإمارات العربية (1.596.160) فتونس( 1.554.760).



وحسب دراسة لوكالة "سبوت اون بابليك رولايشنز" المختصة في دراسة الرأي العام والتسويق والتي يوجد مقرها بمدينة "دبي" الإماراتية فإن الفيسبوك أصبح "ظاهرة إعلامية على جميع الفاعلين الإقتصاديين الإهتمام بها لأن نسبة مهمة من المستهلكين بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ،والتي يشير إليها التقرير بالحروف اللاتينية "مينا"، تتواجد على الفايسبوك" بل إن عدد المسجلين (أكثر من 15 مليون) يتجاوز عدد نسخ الصحف المكتوبة بجميع اللغات التي يتم بيعها بجميع الدول العربية والتي يصل عددها 14 مليون نسخة.



ومن خلال معطيات الفيسبوك للفترة مابين 12 و17 ماي الجاري والتي تناولتها الدراسة بالتحليل فإن التسجيل بهذا الموقع أصبح يحتل نسبة مهمة من حيث عدد مستعملي الإنترنيت بالبلدان العربية تفوق الأربعين في المائة بكل من تونس والإمارات العربية المتحدة وحوالي 20% بكل من مصر والسعودية والمغرب كما أن نسبة مهمة من سكان بعض الدول العربية هم "سكان الفيسبوك" بحيث أن 33% من الإماراتيين مسجلين بالفيسبوك وكذلك الشأن بالنسبة ل15% من التونسيين و6%من المغاربة.




ويتمتز المسجلون بالفيسبوك المنحدرين من إحدى دول شمال إفريقيا بما فيها مصربصغر سنهم بحيث أن أغلبهم لا يتجاوز عمرهم 25 سنة (68% من المغاربة،61من المصريين و62 من المصريين) عكس المنحدرين من بلدان شبه الجزيرة العربية الذين لا تتجاوز نسبتهم 50% (48% من السعوديين، 31 من الإماراتيين). كما أن نسبة المتزوجين من العرب المسجلين بالفيسبوك تبقى ضئيلة خصوصا ببلدان شمال إفريقيا التي لا تكاد أن تصل 5% بمعظمها.



ومن حيث جنس المسجلين فإن المعطيات تكشف أن النساء المنحدرات من إحدى الدول العربية يمثلن 37 % فقط من نسبة العرب الذين يتواجدون على الفيسبوك مع استثناءات بسيطة بالنسبة للبنان والبحرين التي تمثل بهما نسبة "نساء الفيسبوك" 44%.



ويستعمل حوالي 50% من العرب المتواجدين بالفايسبوك اللغة الإنجليزية خاصة الذين ينتمون إلى دول الخليج العربي (68%) وكذا المصريين (65%)، في حين تأتي اللغة الفرنسية في الرتبة الثانية من حيث الإستعمال ب25% وإن كانت بالنسبة لدول المغرب العربي تكاد اللغة الوحيدة المستعملة بحيث أن 95% من التونسيين و87% من الجزائريين وكذا 82 % من المغاربة اختاروا اللغة الفرنسية كلغة رئيسية لحساباتهم (حوالي 3,7مليون مستخدم) .



في حين أن 23% فقط من العرب يستعملون اللغة العربية في الفيسبوك بل إن 1% فقط من التونسيين المتواجدين على الفيسبوك يستعملون العربية و 4% من اللبنانيين و7% من الجزائريين و9% من الإماراتيين في حين لا يشكل الإستثناء إلا اليمنيون ب 65% و الليبيون ب 50%، ويشكل عدد المغاربة المستعملين للغة العربية على الفيسبوك 11% فقط من نسبة المغاربة المسجلين بهذا الموقع.



ولم تشمل الدراسة بلدان الصومال وجزر القمر والسودان وذلك لأن الفيسبوك لا يقدم أية معطيات حول هذه البلدان، وكذلك بلدي جيبوتي وموريطانيا لأن عدد المسجلين المنتمين إلى هذين البلدين يبقى ضعيفا يكاد ينحصر في حدود 25 ألف مسجل بالفيسبوك







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zakri74
مدير العام
مدير العام
avatar

العمر : 27

بطاقة الشخصية
المدير:

مُساهمةموضوع: 4.7 ملايين مغربي عدد زوار فيسبوك Facebook   الإثنين سبتمبر 24, 2012 3:11 am

4.7 ملايين مغربي عدد زوار فيسبوك Facebook



فيسبوك هل صار بلية العصـــر؟!

زواره يقدّرون بأزيد من 900 مليون شخص، وينتمون إلى القارات الخمس، من بينهم 4.7 ملايين مغربي. الكثيرون لا يستطيعون أن يشغّـلوا حواسيبهم دون تصفحه، وآخرون يتخذونه أول موقع يلجونه كلما جلسوا أمام الحاسوب. إنه Facebook، أشهر موقع اجتماعي في العالم، أو "بلية" العصر، كما يسميه البعض.



حالة إدمان؟

أغلب الشباب المغاربة اوكلهم من الشباب، حول ما إن كانوا يستطيعون تشغيل حواسيبهم دون تصفح موقع "فيسبوك"، اتفقوا على جواب واحد، وهو أن الأمر تقريبا مستحيل. "لا يمكنني تشغيل الحاسوب دون تصفح "فيسبوك"، لقد أصبح شيئا ضروريا بالنسبة لي"، تجيب سعيدة، وفي نفس السياق يسير جواب فاطمة، هذه الأخيرة تقول بأن حاسوبها عندما يكون مشغّلا، فإن صفحتها على "فيسبوك" تكون بدورها مفتوحة، بل تذهب إلى حدّ القول بأن "فيسبوك" هو أول موقع تتصفحه حال تشغيل جهاز الحاسوب، أما سارة، فتذهب أبعد من ذلك، وتقول بأنها كلما جلست أمام الحاسوب، تذهب مباشرة نحو صفحتها على الموقع الاجتماعي الشهير. "غيرْ نشعْل الحاسوب كانمشي ديريكت نفتح الفيسبوك، واخا ماشي هو المقصود كيبحالا يدييا حافضين آش إديرو، مْع دبا عندي الانترنت فالأيفون كانفتحو من 4 إلى 6 مرات في اليوم". تشرح سارة.



هل يتعلق الأمر بحالة إدمان على هذا الموقع؟ عالم الاجتماع المغربي، الدكتور جمال خليل، يجيب على سؤال قائلا بأن هناك فعلا نوعا من الإدمان، مُرجعا سبب ذلك إلى أوقات الفراغ التي يعاني منها الشباب. "عندما يكون الإنسان مشغولا، ولديه عمل يقوم به، لن يكون مدمنا على تصفح "فيسبوك" لمدة طويلة، وبالتالي سيتصفح الموقع لوقت محدد، ثم يغلقه"، يشرح أستاذ علم الاجتماع بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء. سبب الإدمان إذن هو قلة ما يدّار!

"مغناطيس" إلكتروني

"فيسبوك"، يشبه مغناطيسا يجذب الزوار بالملايين من مختلف بلدان العالم، ومن القارات الخمس، لدرجة أن عدد زواره يصل إلى أكثر من 900 مليون، من بينهم 4.7 ملايين مغربي، حسب آخر الإحصائيات. لكن ما الذي يجذب كل هذه الملايين من الناس نحو التعلق بهذا الموقع إلى درجة الإدمان؟ "تكوين الصداقات وتبادل الخبرات"، يجيب خالد، فيما ترى فيه ندية متنفسا "يمكنها -حسب قولها- من ممارسة هواية الخربشات و تدوين كل ما يخطر ببالي بتلقائية و عفوية دون اللجوء إلى مساحيق، هو أيضاً وسيلة لإيصال صوتي، ورأيي وللدفاع عن قضايا أؤمن بها". مصطفى شكدالي، أستاذ علم الاجتماع والنفس يشرح الأمر أكثر بأنّ غياب التواصل بشكل حرّ في الحياة الواقعية هو الذي يدفع بالناس إلى التواصل أكثر من خلال العالم الافتراضي. "فيسبوك هو بمثابة حجاب يمكّن رواده من مناقشة المواضيع التي لا يستطيعون مناقشتها بوجوه مكشوفة، هو مثل قناع يعوضون به الأقنعة التي يضعونها في الواقع". يشرح الأستاذ شكدالي، ويضيف بأنّ من أسباب اللجوء إلى فيسبوك للتعبير عن الرأي هو "أن الواقع لا تتوفر فيه الحرية لمناقشة مثل هذه المواضيع، خصوصا الثالوث المقدس: السياسة والجنس والحب، أما العالم الافتراضي فيتيح لنا مناقشة هذه المواضيع بدون أدنى حرج، من خلال التخفي وراء الأسماء والصور المستعارة". كلام الأستاذ شكدالي يؤيده أحمد بقوْله: "في الموقع هامش هائل من الحرية، وغياب الرقابة الذاتية ما دامت إمكانية التخفي وراء الأسماء المستعارة متاحة". هذا الهامش من الحرية الذي تحدث عنه أحمد، من بين الأسباب التي تجعل المنخرطين في الموقع يتصفحونه لمرات عديدة في اليوم، ولساعات طوال. فإذا كانت سارة تفتح صفحتها على الموقع ما بين 4 إلى 6 مرات في اليوم، فإن عدد الساعات التي يقضيها رواد الموقع، الذين استطلعت آراءهم، في تصفح صفحاتهم وصفحات أصدقائهم، تترواح ما بين 3 إلى خمس أو ستّ ساعات يوميا، وقد تمتدّ إلى أكثر من ذلك، خصوصا في أيام العطل، كما في حالة الحسين، الذي يقول بأن عدد الساعات التي يقضيها في تصفح الموقع أيام العطل يمكن أن يصل إلى 9 ساعات في اليوم. إنه الإدمان بعينه!



"فيسبوك" والعلاقات الاجتماعية"

الكثيرون يقولون إن فيسبوك، والانترنت بصفة عامة، يؤثر على العلاقات الاجتماعية، ويحوّل الإنسان من كائن اجتماعي إلى كائن منعزل. الحسين يعترف بشعوره بكونه بدأ ينغلق على نفسه، ويقول بأن فيسبوك، والعلاقات الافتراضية بدأت تأخذ مكان العلاقات الإنسانية الحقيقية. غير أن خالد له رأي مخالف لهذا الرأي. "أبدا، أنا قبل ظهور فيسبوك كان لي أصدقاء، ولكن كانوا قليلين، اليوم لدي أصدقاء في جميع المدن، وأي مدينة أرغب في زيارتها لا أتردد في تحديد موعد للالتقاء بهم". يقول خالد، وفي نفس الاتجاه ينحو جواب عائشة (اسم مستعار)، الأخيرة تعمل في ميدان الصحافة، وتقول: "فيسبوك ساهم في إنجاح عملي وعلاقاتي الاجتماعية، وبصفتي صحفية اكتسبت مجموعة من المعارف من خلال هذا الموقع، بل حصلت على فرص عمل أيضا. رأي خالد "وعائشة" تؤيّده إكرام، حيث تذهب بدورها إلى القول بأن تأثير الموقع تأثير إيجابي، أما سعيدة فقد أثر الموقع على علاقاتها الاجتماعية إيجابيا وسلبيا. "فمن ناحية، تقول سعيدة، ازدادت علاقتي بأشخاص توطدا، ومن ناحية أخرى خسرت أشخاصا بسبب فيسبوك". كيف؟ "هناك أشخاص من العائلة كنت أكنّ لهم الاحترام والحب والتقدير، وكانوا دائمي التواصل معي على فيسبوك، وفجأة أصبحوا لا يعيرون لي أي اهتمام، والسبب هو نشر صور لي وكتابة تعليقات أعبر بها عن شخصي كإنسانة". تشرح سعيدة. وإذا كان فيسبوك وسيلة لتوطيد العلاقات مع الآخرين بالنسبة لخالد وعائشة وسعيدة، فإن حدود علاقة فاطمة بأصدقائها لا تتعدى حدود فيسبوك. "الفايسبوك عالم افتراضي ينتهي بمجرد إغلاق الصفحة". تقول فاطمة. الدكتور جمال خليل يقول بأن البحث عن علاقات اجتماعية مع الآخر، واحد من الأسباب التي تشدّ رواد الانترنت إلى فيسبوك. "عندما يفتح الشخص صفحته على فيسبوك يبني حوله شبكة عالمية من الصداقات، ومن ثمّ يشعر بأنه في مركز هذه الشبكة، وهذه الإمكانية لم تكن متوفرة للعامة من قبل". يشرح عالم الاجتماع.

مضيعة للوقت

السؤال الذي يطرحه الكثيرون هو: ماذا يفعل رواد موقع فيسبوك طيلة الساعات الطوال التي يقضونها في تصفح صفحات الموقع؟ والإجابة التي تأتي بعد هذا السؤال غالبا، هي أن الأمر مجرد تضييع للوقت لا أكثر، لكن ندية لا تتفق مع هذا الرأي، "البعض يعتبر "فيسبوك" مضيعة للوقت، أما أنا فأعترف أني تعلمت أشياء كثيرة ومفيدة بفضله، فيسبوك بالنسبة لي منبر من لا منبر له"، تردّ ندية مدافعة عن رأيها. رأي ندية توافق عليه كوثر بقولها: "عندما أتصفح موقع فيسبوك أفضل مناقشة المواضيع الهادفة". وهناك من يبحث من خلال الموقع على متابعة الأحداث السياسية، على الصعيد الوطني أو العالمي، مثل الحسين وسارة، اللذين يتفقان على أن فيسبوك أصبح يقدم الأخبار بسرعة أكبر من سرعة التلفزيون. غير أن هناك أمرا مهما يشير إليه الدكتور جمال خليل، وهو أن رواد "فيسبوك" يبحثون أيضا عن الأخبار "كما هي"، أي تلك الأخبار التي تنتقل إلى القارئ مباشرة من مكان وقوع الحدث، دون أن تكتبها يد صحافي، أو يتدخل فيها رئيس قسم تحرير، مضيفا: "رواد فيسبوك يبحثون عن الأشياء التي يريدون سماعها، وليس عن الأشياء التي تفرض عليهم وسائل الإعلام سماعها أو قراءتها". لكن هل جميع "الفيسبوكيين" يستغلون الوقت الذي يقضونه في تصفح الموقع لمناقشة المواضيع الهادفة؟ محسن يجيب بالنفي قائلا: "هناك من يناقش مواضيع الساعة ويحسن استعماله (أي فيسبوك) ولو قليلا، وهُناك من يقضي فيه ساعات وساعات في الدردشة و"التخربيق". كلّها وهمّو.



هل تشعر أنك مدمن على فيسبوك؟

"مسالة أن أكون مدمنة لا أفضلها، لأن التسمية تتجه في مسار جعْـل الموقع داء أو مرضا علينا أن نشفى منه، بالعكس فيسبوك أصبح وسيلة معلومة أكثر من تسلية". تجيب "عائشة" على السؤال أعلاه. وتشاطرها ندية الرأي بقولها: "نعم، فيسبوك هو إدمان، ولكن لا أرجو الشفاء منه. مرات عديدة فكرت في التخلص من هذا الإدمان لكن كل مرة تبوء بالفشل و أعود إلى صفحتي وأصدقائي". أما سعيدة فتجيب بأنها تشعر بأنها تزدادا إدمانا أكثر من أي وقت مضى، "والآن أحاول تغيير سلوكي بالاستعانة بالكتب والخروج، لأن الجلوس في البيت بعد أوقات العمل دون القيام بأي شيء يزيد ربما من رغبتي في تشغيل الكمبيوتر". توضّح سعيدة، فيما تجيب فاطمة على نفس السؤال باقتضاب: "نعم، في بعض الأحيان أشعر أنني مدمنة". الله يشافي الجميع!

الاستغناء عن فيسبوك أمر مستحيل

هل فكرت يوما في إغلاق صفحتك على فيسبوك بصفة نهائية؟ مستحيل.

هذا هو الردّ الذي أجاب به كل الذين طرح عليهم هذا السؤال. لكن لماذا؟

خالد يقول بأنه لم يسبق له أن فكر في هذا الأمر أبدا. أما أحمد فيقول بأن فيسبوك يأخذ من وقته أحيانا قدرا زمنيا يجعله يفكر في التخلص من صفحته على فيسبوك، "لكني أعْدل عن ذلك نظرا لعدد من العلاقات الإنسانية والمهنية التي اكتسبتها بفضل الموقع، والمشكلة أن عددا من الأصدقاء يفضلون التواصل فحسب عبر الفيسبوك" يقول أحمد متسائلا : فما الحيلة؟ الله أعلم أسّي أحمد!

في المقابل جرّبت سارة إغلاق صفحتها أكثر من مرة، لكن سرعان ما تعاود فتحها من جديد. السبب الذي يجعل سارة تغلق صفحتها لا يعود إلى الوقت الذي تضيعه أثناء تصفح الموقع، بل لعدم ارتياحها لبعض الأصدقاء. "شحال من مرّة كنلغي الحساب ديالي وكنبقا شويا أو كنعاود نشغلو، ماشي على حساب الوقت ولكن حيتْ كتلاقا مع شي عقليات مكيحتارموش أوكيندمو بنادم". تقول سارة.

الحسين جرب بدوره أن يغلق صفحته، لكن صبره لا يدوم سوى 24 ساعة، ويعيد فتحها من جديد، ملقيا باللوم على مالك فيسبوك، الذي يقول عنه الحسين بأنه ذكي جدا، لأن مستخدمي الموقع لا يستطيعون إغلاق صفحاتهم بشكل نهائي، ما دام أن أمر الولوج إليها حتى بعد إغلاقها يظل ممكنا، دونما حاجة إلى إعادة التسجيل في الموقع من جديد. "إنها فعلا "بليّة" العصر!


.............................................................

فيسبوك أصبح هو الأنترنيت لأنه أصبح يضم كل شيئ . يضم صفحات جميع المواقع العالمية و الشخصيات المشهورة . قد لا تحتاج الى تصفح أي موقع أخر عندما تفتح الفيسبوك لأنه أصبح يضم كل شيئ





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
23% فقط من العرب يستعملون اللغة العربية في الفيسبوك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تمازيرت اينو :: المنتديات الكمبيوتر والانترنت :: جديد الشبكة العنكبوتية-
انتقل الى: